مناشدات لسوريين في الجزائر مهددين بالترحيل وتسليمهم لنظام الأسد (فيديو)

تواصل السلطات الجزائرية اعتقال ثمانية شبان سوريين منشقين عن نظام الأسد، كانت قد احتجزتهم الجمعة، وهم مهددون بالترحيل خلال أيام إلى سوريا بعد التنسيق بين السلطات الجزائرية وسفارة النظام بالجزائر.

وحصل تلفزيون سوريا الخميس على مناشدات للشبان السوريين المحتجزين داخل “سجن التسفيرات” في منطقة وهران الجزائرية.

اقرأ أيضا: مناقشة قرارات تخص اللاجئين السوريين في المدن التركية الكبرى

وقال أحد المحتجزين “نحن مجموعة من الشبان السوريين المنشقين عن جيش النظام خرجنا من سوريا منذ حوالي سنة تقريباً إلى لبنان خلسة، وأقمنا فيها فترة قصيرة، ثم سافرنا عن طريق المطار إلى ليبيا، ومن ليبيا أتينا إلى الجزائر”.

وأوضح شاب آخر أنهم “دخلوا إلى الجزائر خلسة بهدف العبور إلى أوروبا، لكن السلطات الجزائرية ألقت القبض عليهم يوم الجمعة الموافق لـ 11 أيلول، بتهمة الدخول إلى الجزائر بطريقة غير قانونية”.

وأكد أن “القضاء قرر إخلاء سبيلهم بشرط دفع غرامة مالية، ليتفاجؤوا بقيام الشرطة الجزائرية بإعادة احتجازهم من جديد، ووضعتهم في مكان تجمع خاص بالترحيل”.

وأشار إلى أنه “لدى سؤالهم واستفسارهم عن سبب احتجازهم من جديد رغم إخلاء سبيلهم من قبل القضاء، قيل لهم إن السلطات الجزائرية بانتظار أوراقهم التي أُرسلت إلى سفارة النظام من أجل ترتيب عملية ترحيلهم إلى سوريا”.

وناشد الشبان المنظمات الإنسانية والحقوقية من أجل التدخل لإيقاف ترحيلهم إلى سوريا قبل فوات الأوان، مؤكدين أنهم بحالة مزرية ووضعهم سيئ جداً ومعرضون للخطر.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى