ملكة جمال أمريكية تلفت الأنظار باحتفالها بالتتويج في عمر 63 عاماً

لفتت جدة أمريكية الأنظار وبرهنت على أن العمر مجرد أرقام، بعدما حققت سلسلة من الإنجازات بعد سن الستين.

وبدأت السيدة تلك الإنجازات بممارسة الرياضة ثم الزواج والمشاركة في مسابقة ملكة جمال أمريكا للكبار في تكساس.

اقرأ أيضا: مدينة سويدية تتصدر قائمة أفضل المدن الأوروبية من حيث نقاء هوائها

وتوجت الجدة كيمبرلي غيدي، البالغة 63 عاماً، باللقب وكانت تعتقد في السابق أن بلوغها الستين سيكون بمثابة الحكم بالإعدام وفق وصفها.

لكن تتويجها في مسابقة الجمال بداية الأسبوع الجاري، عزز من نظرتها المتفائلة للحياة، وفق ما نقله موقع “يو إس نيوز”.

ونقل المصدر عن معلمة البيانو قولها: “لقد تغيرت نظرتي لنفسي، وشعرت بالجمال في تجاعيدي، وأن هناك الكثير من الأشياء الجميلة التي يمكن قولها عني كوني امرأة ناضجة”.

وتشتمل المسابقة، المخصصة للسيدات بين سن 60 و75 عاماً، على أداء الرقص الشرقي وحركات الدوران بالعصا وتقديم أغنية «فخور بكوني أمريكياً» بجانب بعض التمارين الرياضية.

وتخلو مسابقة الكبار من منافسات ملابس السباحة أو المعايير الدقيقة للجمال، على عكس مسابقات الشابات، وتبدو المسابقة مجرد عرض لنساء يحتفلن بحياتهن الجديدة بعد تقدمهن في العمر.

و الفائزة السابقة، جويس براون، هي راقصة ومهندسة متقاعدة، وأكدت أنها تشعر بتحسن وقبول تجاه نفسها أكثر مما شعرت به خلال أي عقد آخر من حياتها”.

وأضافت: “يمكن لحياتك أن تزدهر في أي عمر، وسوا كنت في الـ40 أو الـ80 فإن الأمر يتعلق بحالتك العقلية وما تصنعه في حياتك”.

زر الذهاب إلى الأعلى