مقتل مسؤولين بنظام الأسد في الساحل السوري بظروف غامضة

نعت صفحات موالية للنظام، على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، مسؤولين بنظام الأسد، من أبناء منطقة الساحل السوري، قتلوا بظروف غامضة.

وذكرت المصادر أن نائب رئيس الرابطة الفلاحية في محافظة اللاذقية، بسام رشو، لقي مصرعه اغتيالًا، على يد أحد أبناء بلدته، لأسباب مجهولة.

اقرأ أيضا: نظام الأسد يخصص لتراً من الزيت النباتي لكل عائلة شهرياً.. كم سعره؟

وقال موقع تلفزيون “الخبر” الموالي: إن “رشو” البالغ من العمر 49 عامًا تعرّض لإطلاق نار، ليل السبت – الأحد، في قرية برابشبو، بريف اللاذقية، ما تسبب بمقتله على الفور.

في سياق متصل، نعت صفحات موالية بمحافظة طرطوس، غربي سوريا العقيد في جيش النظام السوري، عبد المجيد سليمان حبوس، الملقب أبو غفار، بظروف غامضة.

وأضافت أن الضابط المذكور يبلغ من العمر 58 عامًا، وينحدر من قرية حمام واصل بمنطقة بانياس، بريف محافظة طرطوس.

وشهدت محافظة طرطوس عدة أحداث أمنية، خلال الأشهر الماضية، منها مقتل عائلة كاملة ذبحًا ضمن إحدى قرى المحافظة، وتفجير قنبلة أمام القصر العدلي، أدت لسقوط قتلى وجرحى، وعدة حوادث سطو مسلح.

زر الذهاب إلى الأعلى