مقتل طفل سوري في السويد بظروف غامضة بعد أن انتزعه “السوسيال” من عائلته

قتل طفل سوري لاجئ بالسويد في ظروف غامضة إثر قيام “السوسيال” بسحبه من عائلته وإعطائه لعائلة أخرى سويدية.

وقالت دائرة الشؤون الاجتماعية “السوسيال”: “إنها أخذت الطفل السوري من عائلته بسبب ظروفه السيئة ووضعته في منزل عائلة أخرى في منطقة بيوسناشبيري”.

اقرأ أيضا: السويد تمنح جنسيتها لآلاف اللاجئين السوريين خلال 2021

وأضافت: “أنها فتحت تحقيقا في ملابسات وظروف وفاة صبي”، دون أن تذكر أي تفصيل حول سبب وفاته.

وذكرت دائرة الشؤون الاجتماعية أنها تعمدت سحبت الطفل من عائلته الأصلية بهدف “حمايته” ولكن واجه خطر أخر افقده حياته.

يشار إلى ظاهرة افتكاك “السوسيال” السويدي للأطفال اللاجئين من عائلاتهم، أثارت موجة غضب وسخط على مواقع التواصل الإجتماعي خاصة في صفوف السوريين والعراقيين.

وخرجت مؤخرا عدة عائلات سورية وعراقية لاجئة بالسويد في مظاهرات حاشدة تطالب السلطات السويدية بضرورة إيقاف ظاهرة افتكاك الأطفال من عائلاتهم بدعاوي غير مبررة وغير مقبولة.

يذكر أن المجازر التي ارتكبها نظام الأسد وروسيا وإيران ضد المدنيين في سوريا، دفعت ملايين السوريين إلى الفرار خارج بلادهم باتجاه دول الجوار وتركيا وأوروبا خوفا على حياتهم ومستقبل أبنائهم.

زر الذهاب إلى الأعلى