مغربي يحرق نفسه رفضاً لمصادرة عربته المخصصة لنقل المسافرين (صور وفيديو)

أقدم شاب مغربي على الانتحار، مضرماً النار في جسده احتجاجاً على مصادرة السلطات المغربية عربة خاصة لها.

وكانت العربة مخصصة لنقل المسافرين بدون ترخيص قانوني قرب الدار البيضاء، وفق ما أفاد مصدر في عائلته.

اقرأ أيضا: دراسة: أكثر من نصف اللاجئين في المغرب أصلهم سوري

وذكر شقيق الشاب أحمد لخميدي إن أخاه البالغ من العمر 25 عاماً، لقي مصرعه متأثراً بحروق أصيب بها جراء الحادثة.

وتوفي ياسين في مستشفى ابن رشد بالدار البيضاء، ونقل بعد الحادث الذي وقع بمدينة سيدي بنور المجاورة في 28 تموز/يوليو.

وأضرم الراحل النار في جسده “احتجاجاً على تعنيفه و مصادرة السلطات عربة يجرها خيل لنقل الركاب”.

ولم يتسن الحصول من السلطات على معلومات رسمية عن الحادث، فيما تطالب عائلة ياسين الخميدي “بفتح تحقيق” في ما جرى.

ونددت العائلة بـ”معاملته” ابنهم بـ “دون أدنى اعتبار لكرامته”، وفق ما أضاف شقيقه، وتظاهر مئات الأشخاص في مدينة سيدي بنور تضامناً مع ياسين.

وطالب المتظاهرون بالعدالة وفق فيديو بثه موقع إخباري محلي على فيسبوك.وشهدت دول إفريقية في السنوات الماضية ومنها المغرب، حوادث مماثلة لمواطنين يعملون في القطاع غير المنظم.

و توفي هؤلاء أو أصيبوا بجروح بعد إضرام النار في أنفسهم، احتجاجاً على مصادرة السلطات لبضائعهم.

زر الذهاب إلى الأعلى