معارضون سوريون يطالبون واشنطن بالكشف عن ثروة الأسد وعائلته

أكد معارضون سوريون في الولايات المتحدة، أن الإدارة الأمريكية ملزمة قانونياً بنشر تقرير حول ثروة رئيس النظام السوري بشار الأسد وعائلته.

وقال الدبلوماسي السوري السابق في واشنطن بسام بربندي، لصحيفة “الشرق الأوسط”، اليوم الخميس، إن السوريين في أمريكا ينتظرون ليروا ما إذا كانت الحكومة الأمريكية تحترم وتنفذ القانون الذي يطالبها بنشر تقرير عن ثروة الأسد، الأسبوع المقبل.

اقرأ أيضاً: اتهامات لنظام الأسد بالتدخل في الانتخابات اللبنانية

وأعرب بربندي عن خشيته من ألا يتم تطبيق القانون لأسباب سياسية تتعلق بإيران، أو أن إدارة الرئيس جو بايدن لا تهتم به، ما قد يؤدي إلى عزل بعض الدول العربية عن الولايات المتحدة، التي تطالب باحترام القانون بينما لا تطبق أبسطه فيما يتعلق الأمر بسوريا، “ربما لأسباب إقليمية، رغم إنفاق مبالغ كبيرة لمساعدة المجتمعات المدنية التي تطالب باحترام القوانين المحلية دون أي تمييز”.

وكان الكونغرس الأمريكي، أقر نهاية العام الماضي بأغلبية ساحقة، قانوناً يطالب الإدارة الأميركية بالكشف عن مصادر ثروة الأسد وعائلته والمقربين منه، وتحديد استراتيجية في سوريا، ورفع تقرير مفصل حول ذلك إلى مجلس النواب خلال 90 يوماً من إقرار القانون.

زر الذهاب إلى الأعلى