مصرع الناشط الفلسطيني نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوة أمنية فلسطينية

أعلن محافظ الخليل جنوبي الضفة الغربية المحتلة، جبرين البكري، وفاة الناشط والمعارض نزار بنات بعد اعتقاله من قبل قوة أمنية فلسطينية.

وقال “البكري” في بيان إن قوة أمنية فلسطينية اعتقلت فجر اليوم “بنات”، بناء على مذكرة توقيف من النيابة العامة، “وخلال ذلك تدهورت حالته الصحية وحوّل إلى مستشفى الخليل الحكومي حيث أعلن عن وفاته”.

اقرأ أيضا: إقليم كردستان يلغي الفيزا للسوريين بشروط

و”بنات”، ناشط ومعارض “مستقل”، من بلدة دورا في محافظة الخليل، عُرف بانتقاداته اللاذعة للسلطة الفلسطينية، واعتقل من قبل الأجهزة الأمنية عدة مرات.

وشكّل قائمة “الحرية والكرامة” لخوض انتخابات المجلس التشريعي، التي كانت مقررة يوم 22 من أيار الماضي، قبل صدور مرسوم رئاسي (في 30 من نيسان الماضي) بإلغائها.

وأثار “بنات” جدلاً في الشارع الفلسطيني، إثر مطالبته الاتحاد الأوروبي بوقف الدعم المالي عن السلطة، عقب قرار إلغاء الانتخابات.

وآنذاك، قال في مقطع مصور نشره في فيسبوك، إن مسلحين “بمرافقة الأجهزة الأمنية”، أطلقوا (يوم 2 من أيار الماضي) النار بكثافة على منزله “وروّعوا ساكنيه”.

بدورها، اتهمت عائلة “بنات”، الأمن الفلسطيني بـ “اغتيال” نجلها.

وقالت وكالة “الأناضول”، نقلاً عن عمار بنات المتحدث باسم العائلة، إن “نزار” اعتُقل عند الساعة الثالثة والنصف فجراً من قبل قوة أمنية من جهازي الأمن الوقائي والمخابرات العامة التابعين للسلطة الفلسطينية.

وأضاف: “القوة اقتحمت منزل بنات بعد تفجير مدخله، وانهالت عليه بالضرب بواسطة هراوات حديدية وخشبية.”

وتابع: “رشت القوة بنات بغاز الفلفل، واعتقلته بعد تجريده من ملابسه، وبصورة فجة، واقتيد تحت الضرب والدماء تسيل منه”، معتبراً أن ما جرى “هو اغتيال بحق نزار”، واصفاً تعامل الجهات الرسمية مع والده بأنه “غير أخلاقي”.

وذكر “عمار” أن العائلة لم تتلق حتى الساعة أي اتصال من قبل الجهات الرسمية حول ما جرى مع نجلهم، وعلمت بخبر وفاته من قبل وسائل الإعلام، في حين طالب “بتشريح الجثمان بوجود طبيب العائلة، وفتح تحقيق دولي بمشاركة مؤسسات حقوقية محلية ودولية”.

من جانبها، نددت مؤسسات حقوقية، وفصائل فلسطينية، بوفاة الناشط بنات، إذ قالت الهيئة المستقلة لحقوق الإنسان “ديوان المظالم”، في بيان صحفي، إنها “تنظر بخطورة بالغة لحادثة وفاة الناشط نزار بنات”.

وبيّنت أنها “باشرت بالتحقيق وجمع المعلومات حول حادثة الوفاة، وستشارك في تشريح الجثمان من خلال طبيب شرعي منتدب من قبل الهيئة، وستعلن نتائج التحقيق التي تتوصل إليها فوراً”.

المصدر: تلفزيون سوريا – وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى