مصدر روسي: الجولة المقبلة من “أستانا” ليست حاسمة وستركز على الملفات الإنسانية في سوريا

تحدث مصدر روسي بأن الجولة المقبلة ضمن “مسار آستانا” ستركز على “الملفات الإنسانية” في سوريا، خلافاً للتوقعات التي أشارت إلى أنها ستكون “حاسمة” لجهة بحث الملفات السياسية لاسيما بعد فشل اجتماعات اللجنة الدستورية السورية.

وأشار المصدر إلى أن ملفات “المشكلات الإنسانية وآليات إيصال المساعدات وتوزيعها والوضع الميداني في أكثر من منطقة سورية، ستكون لها أولوية النقاش في إطار هذه الجولة” من اجتماعات “أستانا”، التي ستُعقد غداً الثلاثاء حسب ماذكرت “الشرق الأوسط”.

وأضاف أن “موسكو ستسعى لإعادة طرح ملف اللاجئين السوريين، وهو ملف حيوي ويحظى باهتمام، خصوصاً لدى البلدان الجارة لسوريا المضيفة للجزء الأكبر من اللاجئين”.

وبحسب ماقالت صحيفة “الشرق الأوسط” فإن اجتماع “أستانا” لن يُعقد على المستوى الوزاري، إذ سيحضره عن الجانب الروسي مبعوث الرئيس لشؤون التسوية السورية “ألكسندر لافرنتييف” وعن الجانب التركي مسؤول ملف سوريا في الخارجية “سلجوق أونال”، ومن إيران كبير مستشاري وزير الخارجية “علي أصغر حاجي”، فيما سيحضره من جانب النظام معاون وزير الخارجية “أيمن سوسان”، فيما لم تحدد المصادر الروسية درجة ومستوى تمثيل فصائل المعارضة.

وسيشارك في جولة “مسار آستانا” ممثلون من لبنان والأردن والعراق إضافة إلى مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا “غير بيدرسن”.

ومن المقرر أن يزور “بيدرسن” موسكو وطهران ودمشق في جولة تسبق تقديمه إحاطة جديدة في مجلس الأمن الدولي حول القضية السورية.

زر الذهاب إلى الأعلى