مصادر موالية تكشف خسائر نظام الأسد جراء القصف الإسرائيلي الأخير في سوريا

أقرت وسائل إعلام موالية، بخسائر بشرية سببها القصف الجوي الإسرائيلي في المنطقة الوسطى والجنوبية من سوريا.

وقالت المصادر، إن القصف على ريف حمص الشمالي الغربي، أسفر عن مقتل أربعة عناصر من قوات النظام.

اقرأ ايضا: فرصة جديدة لتحقيق الأرباح على موقع تويتر

وتسبب القصف بمصرع اثنين من ميليشيا “الدفاع الوطني” الرديفة لقوات النظام.

ووثقت صفحات موالية أسماء من قتلى قوات النظام، ومن بينهم العقيد أيهم سليمان إسماعيل.

وينحدر إسماعيل من ناحية بيت ياشوط في جبلة بمحافظة اللاذقية غربي سوريا، وهو “خريج الكلية الحربية اختصاص كيمياء”.

وقتل راغب بهجت دويري المنحدر من قرية بحورايا بريف القرداحة في اللاذقية.

و من “الدفاع الوطني”، لقي عماد رجب اليوسف، المنحدر من قرية كراد الداسنية (الشامة) مصرعه في ريف حمص.

ومن القتلى محمد أحمد عبود من قرية الحيصة بريف حمص.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية، أن ثمانية من مقاتلي النظام السوري على الأقل، لقوا مصرعهم في الضربات الإسرائيلية الليلية على محافظة حمص.

وكانت وكالة الأنباء التابعة لنظام الأسد “سانا”، قد أقرت بوقوع قصف إسرائيلي على العاصمة السورية دمشق، تسبب بانفجارات ضخمة.

و سُمع دوي الانفجارات في العاصمة، فيما زعمت سانا تصدي الدفاعات الجوية لـ “عدوان إسرائيلي” من اتجاه الأجواء اللبنانية.

ونشرت الوكالة فيديو علقت عليه بأن “وسائط الدفاع الجوي السوري تصدت لعدوان إسرائيلي نُفذ من اتجاه الأجواء اللبنانية”.

ونادرا ما تؤكد إسرائيل تنفيذ ضربات في سوريا، لكن الجيش الإسرائيلي أورد في تقريره السنوي أنه قصف في 2020 حوالى 50 هدفاً فيها.

زر الذهاب إلى الأعلى