مصادر تؤكد أن واشنطن لن تترك سوريا لأسباب عسكرية وأمنية

أكدت مصادر في العاصمة الأمريكية واشنطن، أن الولايات المتحدة لن تترك سوريا قريباً، كما أن القوات الأمريكية تتمسك بقاعدة “التنف” العسكرية لأسباب عسكرية وأمنية كثيرة.

وأوضحت المصادر، الثلاثاء، أن الإدارة الأمريكية ترى في سوريا سلسلة من المخاطر، أولها عدم تمكن الولايات المتحدة والأسرة الدولية من حل مشكلة معتقلي “داعش” لدى “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد)، والبالغ عددهم نحو 10 آلاف أسير.

اقرأ أيضا: لقاء أمريكي مع المعارضة السورية يؤكد موقف واشنطن من نظام الأسد

وأضافت أن ثاني المخاطر يتعلق بالتهديدات التركية بشن عملية عسكرية ضد القوات الكردية في شمال وشرق سوريا، لا سيما أن القوات الأمريكية ستكون على مسافة قصيرة من الجنود الأتراك والدولتان عضو في حلف شمال الأطلسي.

وأشارت المصادر الأمريكية إلى وجود مشكلة حقيقية في “التسرّب الإيراني” والأسلحة التي تعبر إلى سوريا، فهي “تساعد نظام الأسد لمتابعة قهر السوريين”، وتتمدد جنوباً وتهدد أمن إسرائيل، وفق موقع “العربية نت”.

ولفتت إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، لا تجد حلاً بخصوص النظام السوري وتصرفاته، حيث ما زال النظام يعرّض السوريين لظروف حياتية وأمنية مهينة، كما أن “تصرفات هذا النظام لا يمكن نسيانها أو تناسيها”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى