مسؤول في نظام الأسد: لونا الشبل لم تكن موفقة في آخر لقاءاتها “الاستعراضية”

هاجم مسؤول سوري لدى نظام الأسد، اللقاء الأخير للمستشارة الإعلامية لبشار الأسد “لونا الشبل”، مع وسائل إعلام موالية ووصفه بالاستعراضي، مؤكداً أنها لم تكن موفقة فيه.

وانتقد نائب رئيس اتحاد الصحافيين لدى النظام مصطفى المقداد اللقاء الذي أجرته قناة “الإخبارية” مؤخراً مع لونا الشبل، معتبراً أنها أخذت دور أعضاء الحكومة كلها في إجاباتها على الأسئلة المطروحة.

اقرأ أيضا: جامعة حلب: مشاجرة في مقصف كلية الآداب والأسباب مجهولة (صور)

ووفق المقداد: “لم تشر الشبل أبداً إلى اختصاصات ومهام أعضاء الحكومة، وإن كانت تعرف، وهذا بعيداً عن المفهوم الذي وصل إلى المواطنين من استهانة بصمودهم وتضحياتهم وثباتهم وولائهم”.

واعتبر أن اللقاء من جانب وزارة الإعلام والوزير بشكل خاص كان يهدف إلى “إظهار السيدة المستشارة بأنها الشخص المسؤول الوحيد في سوريا الذي يمكن أن توجه له كل الأسئلة الإشكالية والمحرجة”.

وبدت الشبل وفق المقداد، “وكأنها الشخص الوحيد الذي يستطيع الإجابة على الأسئلة المتعلقة بالحكومة وعملها وأدائها، بمنتهى الصراحة والصدق، لأنها عارفة ومحيطة بكل معلومات وأسرار البلد”.

وأشار النائب لدى النظام أن الشبل “تجاوزت مهام وصلاحيات الوزراء والمديرين والمسؤولين، وهو ما أدى لتلك النتيجة السلبية لدى جمهور المؤيدين”، في لقاء كان مقرراً فقط للحديث عن خطاب قسم الأسد.

وحسب المقداد يتحمل كل من وزير الإعلام في حكومة النظام عماد سارة ومدير القناة الإخبارية عدنان أحمد، مسؤولية ما جرى، كونهما “كانا يقفان في غرفة المراقبة” خلال اللقاء.

و دعت الشبل السوريين خلال اللقاء، إلى الثبات والصمود في ظل أزمة معيشية خانقة، مشيرة إلى أن مهمة قوات الأسد انتهت ويجب على الشعب أن يصبر في المرحلة المقبلة ما اعتبرت تبريراً لفشل النظام ومؤسساته. 

زر الذهاب إلى الأعلى