مسؤولة تركية تطلب من أردوغان إرساله إلى بشار الأسد بسبب اللاجئين

طلبت زعيمة حزب تركي معارض، من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إرسالها إلى دمشق كي تتحاور مع بشار الأسد بشأن اللاجئين.

وكان للاجئين السوريين النصيب الأكبر من السجالات السياسية بين جماعات تركية معارضة وبين النظام في تركيا.

اقرأ أيضا: أردوغان يهاجم كليجدار أوغلو ويتهم المعارضة باستغلال ورقة اللاجئين السوريين (فيديو)

وتسبب خطابات المعارضة في إحداث توتر عنصري كبير في أنقرة، بعد جريمة قتل بحق موطن تركي في حي ألتنداغ.

وطلبت رئيسة حزب “الجيد” التركي ميرال أقشنر، من أردوغان السماح لها للذهاب إلى دمشق والتحاور مع بشار الأسد لإعادة اللاجئين.

وقالت أقشنر لأردوغان: “إن كنت ترفض التحاور مع الأسد بخصوص اللاجئين، أرسلني إلى دمشق كي أتحاور معه بهذا الشأن”.

وشددت على أنها ترغب بإعادة السوريين إلى بلادهم، وقالت إنها سترحل السوريين بطرق ديمقراطية عندما تتولى مقاليد الحكم في تركيا.

و شهدت منطقة ألتنداغ في أنقرة، مساء الأربعاء أعمال شغب واعتداءات عنصرية إجرامية طالت لاجئين سوريين في المنطقة.

وكان ذلك على خلفية شجار بين تراك وسوريين، أسفر عن مقتل شاب تركي وإصابة آخر الأمر الذي استغلته المعارضة التركية لإشعال التوتر والفتنة في المنطقة.

زر الذهاب إلى الأعلى