مدنيون يتهمون نظام الأسد بالتلاعب في المساعدات الإنسانية عبر أذرع الفساد

اتهم مدنيون بريف محافظة حمص وسط سوريا، نظام الأسد “بالتلاعب في المساعدات الإنسانية عبر أذرع الفساد التي يحتضنها”، بهدف “جلب مكاسب لفئات معينة موالية له” على حساب السكان من الفئات الأشد ضعفاً.

ونقل موقع “العربي الجديد”، عن خضر الأحمد، أحد أهالي ريف حمص، قوله: “تصل المساعدات المخصصة لريف حمص الشمالي شهرياً، لكنها لا توزع على السكان ضمن الفترة ذاتها، بل على أشخاص فقط، مع عدم الالتزام بالكميات المخصصة المقدمة، كما لا توزع مواد كثيرة غير غذائية بعدالة، بينها المنظفات”.

اقرأ أيضاً: حكومة نظام الأسد تصدر تعميماً حول وكالات الغائب والمفقود

وأضاف الأحمد أن “الوحدات الأمنية التي تنتشر في المنطقة تتدخل في الحصص وتتلاعب بكمياتها وآليات توزيعها، كما يخضع الهلال الأحمر السوري لمحسوبيات تتعمد التلاعب بالأسماء”.

وأشار إلى أن قسماً من المساعدات يوضع في مستودعات “الهلال الأحمر”، والباقي باسمه في مستودعات أخرى ويتم توزيع الحصص على عائلات الضباط وجنود النظام تحديداً، وفق قوله.

وأكد مصدر آخر بريف دمشق، مطلع على آليات توزيع المساعدات، عدم وجود “آليات مناسبة لحفظ كرامة الناس الذين يحصلون على كميات قليلة جداً، وربما كل ثلاثة أشهر، والمحسوبيات الكثيرة والكميات المحدودة تفرض الاتصال بأشخاص واستثناء آخرين”.

سعد وليد

صحفي سوري درس الصحافة في تركيا وعمل مع العديد من وسائل الإعلام المرئية والمكتوبة، كما عمل أثناء دراسته في اذاعة الجامعة. مسؤول تحرير أخبار المشاهير في موقع المورد منذ عام 2021

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى