fbpx

محكمة عسكرية تصدر حكم بالإعدام بحق رجلين قاما بقتل مسن في منطقة البختيار بدمشق

أفادت وسائل إعلام موالية للنظام أن المحكمة العسكرية في دمشق أصدرت حكم الإعدام بحق رجلين قاما بقتل مسن في منزله في منطقة البختيار بدمشق .

وفي التفاصيل قالت وسائل الإعلام الموالية أنه بدأت القصة عندما كان المواطن “ل” وصديقه الضحية ” ي” يبحثون ضمن أروقة المحاكم عن أي شخص يمكن يساعدهما بإخراج ابن “ل” من سجن عدرا بعد دخوله لأسباب جرمية” .

وأشارت إلى أنه أثناء بحثهما تعرفا على المدعو ” س، ر” وصديقه “ع، س” اللذان قام بعرض المساعدة عليهما بحجة أنهما يستطيعان إخراج ابن المدعو “ل ” من سجن عدرا مقابل مبلغ مالي وعرضا عليهما الاجتماع في منزل أحدهما بعيداً عن الناس لسهولة الاتفاق .

أضافت أن الضحية “ي” قام بعرض منزله العربي القديم في منطقة البختيار للاجتماع فيه كونه أرمل ولا أولاد لديه فوافق الجميع على ذلك وتم الاجتماع والاتفاق على اعطائهما قسم من مبلغ متفق عليه مقابل خروج الابن من السجن وإتمام باقي المبلغ بعد التأكد من خروجه على أن يبقى باقي المبلغ لدى المدعو “ي” كأمانة لحين الطلب.

اقرأ أيضا: القاتل انتحل شخصية شرطي…جريمة قتل مروعة بحق رجل وزوجته في مدينة دمشق

وأوضحت أن المدعو ” س، ر” وصديقه قاما بالاتفاق على دخول منزل المدعو “ي” بعد أن تأكدا من وجود المبلغ المالي المتفق عليه لديه حيث اتفقا على سرقة المبلغ ليلاً بعد نومه كونه كبير بالسن /71/ عاما ولكن عند دخولهما المنزل لم يكن نائما فحاول منعهما بعد أن تعرف عليهما فقاما بدفعه ورميه على الأرض.

وقاما بضربه على رأسه مرارا بـ “جرن كبة ” كان يوجد في فسحة المنزل حتى تأكدا من وفاته فسلبا من منزله المبلغ المالي ودولارات وحقيبة تحوي ساعات وعطورات ولاذا بالفرار وبعد التحقيق بالحادثة تم الاشتباه بهما بدلالة المدعو ” ل” الذي أكد أنهما على علم بوجود باقي المبلغ في منزل صديقه كأمانة .

وبعد المتابعة تم التوصل لمعرفتهما وإلقاء القبض عليهما وخلال التحقيق اعترفا بالنصب على المدعو “ل” بحجة مساعدته لإخراج ابنه من السجن بهدف تحصيل المال منه كما اعترفا بالدخول لمنزل صديقه وضربه حتى الموت وسرقة ما لديه.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى