محكمة ألمانية تحكم بالسجن 10 سنوات على مواطن ارتكب جريمة قتل في سوريا

حكمت محكمة في مدينة دوسلدورف الألمانية على مواطن ألماني بالسجن 10 سنوات لارتكابه جرم “القتل العمد” خلال خدمته في تنظيم “الدولة” في سوريا قبل سنوات.

وذكرت قناة (DW) الألمانية أن محكمة دوسلدورف دانت أمس الجمعة المدعو نيلز. د (31 عاماً) بجرم القتل العمد، وذلك لإقدامه على تعذيب رجل حتى الموت في سجن كان يديره تنظيم “الدولة” في مدينة منبج سوريا عام 2014.

اقرأ أيضا: محكمة ألمانية تحكم بالسجن على لاجئ سوري بتهمة اغتصاب صديقته

وأضاف المصدر أن الشاب الألماني كان عضواً في “لواء لوبيرغ/ Lohberg”، وهو عبارة عن مجموعة من المتطرفين الإسلاميين قدموا من حيّ لوبيرغ التابع لبلدة (دينسلاكن) الألمانية شمالي دوسلدورف. وسافر أعضاء المجموعة إلى سوريا للانضمام إلى تنظيم “الدولة”.

وكان نيلز يحرس أحد سجون التنظيم في منبج القريبة من الحدود السورية مع تركيا. وبحسب المحكمة فقد شارك في معاقبة سجين أدى إلى موته، بعد أن كان قد اتُهم في البداية بتعذيب وقتل ثلاثة سجناء، ولكن تمت تبرئته في اثنتين من تلك القضايا.

من جهته، طلب المدعي العام حكماً بالسجن المؤبد بتهمة القتل العمد فيما يتعلق بجرائم الحرب والانتماء إلى جماعة (إرهابية). ومع ذلك، أخذت المحكمة في الاعتبار تعاون المتهم في حل الجرائم الأخرى المتعلقة بالإرهاب.

وفي آذار 2016، كان قد حُكم على نيلز بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف لكونه عضواً في تنظيم “الدولة”.

وأوضحت القناة الألمانية أن مئات الشبّان الألمان سافروا إلى سوريا للانضمام إلى “خلافة داعش” منذ 2014. ويعمل المدعون الألمان على محاسبتهم على الجرائم التي ارتُكبت في أثناء سيطرة التنظيم على أجزاء كبيرة من سوريا والعراق.

وفي شهر تشرين الأول الماضي، حكمت محكمة ميونيخ الإقليمية العليا على امرأة ألمانية بالسجن لمدة 10 سنوات بعد سماعها أنها وقفت مكتوفة الأيدي بينما تُركت فتاة إيزيدية تبلغ من العمر 5 سنوات تموت من العطش في الشمس.

المصدر: تلفزيون سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى