محكمة ألمانية تحرك دعوى ضد سوريين متهمين بالمشاركة في شنق ضابط بالمعارضة

قالت المحكمة العليا في مدينة دوسلدورف الألمانية أمس الإثنين أن الادعاء العام كان قد حرك دعوى قضائية ضد رجلين سوريين للاشتباه في اشتراكهما في 2012 في شنق ضابط من قوات المعارضة السورية.

وأوضحت المحكمة أنها قبلت الدعوى في قضية أمن دولة وستبدأ المحاكمة في آذار المقبل حيث يواجه الرجلان اتهامات من بينها ارتكاب جريمة حرب في سوريا وستتضمن المحاكمة 17 جلسة أخرى حتى أيار المقبل.
وألقت السلطات الألمانية القبض على الرجلين في تموز 2020 في مدينتي إيسن غربي ألمانيا وناومبورغ بولاية ساكسونيا آنهالت شرقي ألمانيا ويقبع الرجلان منذ ذلك التاريخ في الحبس الاحتياطي.

وقد قالت المحكمة أن عُمُر المتهم الذي كان يقيم مؤخرا في إيسن يبلغ 35 عاما فيما يبلغ عُمُر المتهم الآخر 43 عاما.

وبحسب الادعاء، فإنه يُعْتَقَد أن الرجلين اقتادا الضابط المكبل والذي تعرض لأذى شديد إلى المشنقة وتولى أحدهما الحراسة فيما تولى الآخر التصوير والتعليق على إطلاق الأعيرة النارية للأغراض الدعائية.

ويُعْتقد أن أحد الرجلين “خضر ك. ا” كان ينتمي إلى جماعة انضمت لاحقا إلى “جبهة النصرة” ولهذا فهو يواجه اتهاما بالانضمام إلى “جماعة إرهابية” فيما يُعْتقد أن الآخر “سامي ا. س” كان يقاتل دون انتماء إلى هذه الجماعة أو إلى جماعات أخرى.

والجدير بالذكر أن آلاف اللاجئين وصلوا خلال السنوات السابقة إلى أوروبا بغرض الاستقرار وبناء حياة جديدة ولكن منهم من كان مرتكب لجرائم حرب متناسيا مافعله في سوريا.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى