محامي يؤكد التحقيق مع 6 سوريين داخل سفارة نظام الأسد قبل تسليمهم للأمن اللبناني

أكد محامي اللاجئين السوريين الستة، الذين جرى اعتقالهم من أمام سفارة نظام الأسد في لبنان، أن الشبان تعرضوا لكمين من قبل السفارة السورية، بعد أن تلقوا اتصالاً منها لتسلم جوازات سفرهم، ثم خضعوا للتحقيق داخل السفارة.

وقال محامي السوريين الستة محمد صبلوح، الثلاثاء، إنه قبل وصول الشبان إلى السفارة أقدم شخص مسلح، يتحدث باللهجة السورية، على “طمش” عيونهم، وسوقهم بالقوة نحو السفارة، حيث جرى التحقيق معهم هناك، قبل تسليمهم للأمن العام.

اقرأ أيضا: ما قصة اختفاء 5 معارضين سوريين بعد توجههم لسفارة النظام في بيروت ؟

وتساءل صبلوح في حديث لموقع “المدن”، إن كان سبب اعتقالهم هو دخولهم خلسة إلى لبنان، “فلماذا لم تجر محاكمتهم بشكل طبيعي أمام القضاء المختص؟ وما سبب هذا القرار المفاجئ بتسليمهم لنظام الأسد؟”.

وقدم المحامي كتاباً لمدعي عام التمييز القاضي غسان عويدات، شرح فيه كيفية اعتقال هؤلاء اللاجئين تعسفياً، وتعرضهم لإخفاء قسري وحجز حرية من دون مسوغ قانوني، إضافة إلى مخالفة تطبيق المادة 47 من أصول المحاكمات الجزائية، ووجود قرائن على تعرضهم للتعذيب.

وشدد على عدم شرعية تسليمهم للنظام السوري، كونه يشكل مخالفة فاضحة لنص “المادة 3” من اتفاقية مناهضة التعذيب.

ولفت إلى أنه توجه أمس إلى سفارة النظام للحصول على جوازات سفر اللاجئين، بصفته وكيلهم، لكن السفارة رفضت تسليمه الجوازات، متذرعة بضرورة حضور أفراد من عائلتهم، علماً أن معظمهم غير موجود في لبنان.

وكان الأمن العام اللبناني، قد مدد مهلة احتجاز السوريين حتى يوم غد الأربعاء، وذلك بعد وضعهم أمام خيارين: ترحيلهم إلى بلدٍ ثالث، أو تسليمهم للنظام السوري.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى