محاكمة شرطي تركي تسبب بمقتل شاب سوري في أضنة

تستمر محاكمة ضابط الشرطة المحتجز بتهمة “القتل العمد” بعد تسببه في مقتل الشاب السوري “علي حمدان عساني” من خلال إطلاق النار عليه في أضنة.

وبحسب وكالة الأناضول، حضر ضابط الشرطة المدعى عليه “ف.ك” جلسة الاستماع في المحكمة الجنائية العليا التاسعة في أضنة عبر نظام المعلومات المرئية والمسموعة (SEGBİS) من مكان احتجازه في السجن، في حين حضر والد الشاب “عدنان حمدان عساني”، ومحامي الطرفين.

اقرأ أيضا: القضاء التركي يرفض مزاعم إصابة شرطي بالصرع في قضية السوري علي العساني

وأبدى المدّعي العام رأيه بضرورة الحكم على ضابط الشرطة المتهم بالسجن المؤبد لارتكابه جريمة “القتل العمد” عن أفعاله ضد الشاب السوري “علي حمدان عساني” واستمرار اعتقاله، بعد فحص لقطات الكاميرا المصوّرة والواردة في ملف القضية، وتقارير الخبراء وأقوال الشهود والأدلة الأخرى.

وقال المتهم، مدافعاً عن نفسه، إنه يشعر بـ “تأنيب الضمير” بسبب الحادثة، مضيفاً: “أود أن أعبر عن مدى ندمي عمّا فعلته، أنا عند كلمتي الأخيرة، أكرر دفاعاتي التي قدّمتها سابقاً”، في حين طالب محامي المتهم مهلة لإعداد دفاعه ضد رأي المدّعي العام في موضوع الدعوى.

وقررت المحكمة استمرار حبس المتهم، وتأجيل الجلسة، مع منح ضابط الشرطة المتهم ومحاميه مهلة حتى الجلسة التالية لتحضير دفاعهم في موضوع الدعوى.

ومن ناحية أخرى، قال المحامي توغاي بيك، الذي أدلى ببيان نيابة عن فرع أضنة لجمعية “المحامين المعاصرين” أمام المحكمة قبل الجلسة، إنهم يتابعون عملية المحاكمة عن كثب، مطالبين بمعاقبة المتهم على الجريمة التي اقترفها.

ورفعت الدعوى القضائية ضد ضابط الشرطة المشتبه فيه، والذي تم إيقافه عن العمل واعتقاله إثر قتله الشاب السوري علي حمدان عساني (18 عامًا) بإصابته بطلق ناري في 27 نيسان من العام الماضي في منطقة سيحان الوسطى، أو ما يُعرف بـ “شارع السوريين في أضنة”.
المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى