مجلس الأمن القومي التركي يدعو الأطراف الفاعلة لعدم تعميق الأزمة الإنسانية في سوريا

دعت تركيا جميع الأطراف الفاعلة في سوريا للحد من الأنشطة التي تعمق الأزمة الإنسانية وتبعدها عن تحقيق حل دائم ومستدام في البلاد.

وحث مجلس الأمن القومي التركي، في بيان أعقب اجتماعه برئاسة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ،الثلاثاء، الأطراف الفاعلة في سوريا للحد من الأنشطة التي من شأنها تعميق الأزمة الإنسانية.

وشدد البيان على “أهمية تحقيق حل دائم ومستدام في سوريا يقوم على حماية وحدة أراضي البلاد ووحدتها السياسية”.

وأوضح أن “تركيا ستواصل، كما كانت في السابق، دعمها لكل مبادرة تساهم في تحقيق السلام والاستقرار في المنطقة”.

اقرأ أيضا : “بايدن” يعين السورية “زهرة بيل” في منصب مديرة الملف السوري في مجلس الأمن القومي الأمريكي

وفيما يتعلق بالشأن الليبي، رحب البيان بالتقدم الذي تم إحرازه في العملية السياسية الليبية، مؤكداً على استمرار أنقرة في “تقديم شتى أنواع الدعم لتوفير الأمن والاستقرار والرخاء للشعب الليبي”.

من جهة أخرى دعا البيان اليونان إلى احترام القانون الدولي، مشيراً أنه جرى خلال الاجتماع مناقشة انتهاكات أثينا لحقوق الإنسان ضد الأقلية التركية وضد طالبي اللجوء.

وأكد البيان على “ضرورة تناول سبل الحل الدائم في قبرص خلال الاجتماعات المقررة في الفترة المقبلة على أساس قيام دولتين مستقلتين، بدلاً من النهج الذي يتجاهل الوجود التركي والذي لم يسفر عن نتائج لمدة نصف قرن”.

كما تم “تجديد الدعوى الصادقة لتطوير السياسات والحلول بما يتماشى مع القانون الدولي والتي تضمن إنشاء واستمرارية البيئة المستقرة في شرقي المتوسط”.

وذكر البيان أنه “تم إطلاع المجلس على العمليات الأمنية ضد المنظمات الإرهابية، والتأكيد على العزم والتصميم لمواجهة كل أنواع التهديدات والأخطار الداخلية والخارجية”.

كما شدد على أهمية تبني دول المنطقة نهجاً مشتركاً يحمي حقوقها ومصالحها المتبادلة، ودعوة الدول غير الإقليمية والجهات الفاعلة الدولية إلى تبني موقف حيادي وحكيم.

المصدر: الأناضول

زر الذهاب إلى الأعلى