مجلس الأمن الدولي يصدر قراره بشأن إيصال المساعدات عبر الحدود إلى سوريا

صوت مجلس الأمن الدولي بالإجماع، على قرار يمدد لستة أشهر، قابلة للتجديد وفق شروط، آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية عبر الحدود إلى مناطق سيطرة المعارضة في سوريا ومن دون موافقة دمشق.

جاء ذلك قبل يوم من انتهاء صلاحية التفويض السابق، وبعدما وافقت روسيا على حل وسط في محادثات اللحظة الأخيرة مع الولايات المتحدة، بما يضمن وصول مساعدات الأمم المتحدة لملايين السوريين في شمال غربي البلاد.

اقرأ أيضا: دولة عربية تضمن مقعداً غير دائم في مجلس الأمن الدولي

ويجمع النص النهائي للقرار بين مشروعين متنافسين، الأول لأيرلندا والنروج، والثاني لروسيا، لكن مدة التمديد محط تأويلين متباينين، إذ تقول الولايات المتحدة إنها لعام واحد، فيما تؤكد روسيا أنها لستة أشهر قابلة للتجديد.

وترى موسكو أن ذلك التجديد سيكون في ضوء تقرير مرتقب لأمين عام الأمم المتحدة في نهاية لعام، ولكن دبلوماسيين قالوا إنه لا يتطلب تصويتاً آخر بمجلس الأمن في كانون الثاني/يناير المقبل لتمديد العملية عبر الحدود مرة أخرى.

واعتبر السفير الروسي لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا، القرار الذي تم التصويت عليه بأنه “لحظة تاريخية”، و قال إنه كان يأمل أن تصبح “نقطة تحول لن تفوز منها سوريا وحدها … بل منطقة الشرق الأوسط ككل”.

و علّقت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، قائلة: “يمكن للوالدين النوم الليلة وهم يعلمون أنه خلال الاثني عشر شهراً القادمة سيتم إطعام أطفالهم. الاتفاق الإنساني الذي توصلنا إليه هنا سينقذ الأرواح”.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى