مجلة أمريكية: بشار الأسد يسترضي الطائفة العلوية بعد سماحه بعودة عمه

قالت مجلة “فورين بوليسي” الأمريكية، إن رأس النظام السوري بشار الأسد، يدرك أن “استرضاء طائفته العلوية” خطوة مهمة لإعادة سيطرته على البلاد بعد فشل التوصل إلى اتفاق مع المعارضة بإشراف الأمم المتحدة.

ورأت المجلة في تقرير بعنوان: “قد يكون لم شمل عائلة الأسد انتصاراً نهائياً”، أن الأسد يدرك جيداً أن إظهار الاحترام لطائفته، التي تضاءل دعمها له خلال الأزمة الاقتصادية المتفاقمة، قد يقوي هدفه لقمع المعارضة داخلها، مشيرة إلى أن السماح بعودة عمه رفعت الأسد إلى سوريا، “ليس كرماً” بل لرغبته في الحفاظ على حكمه، على حد تعبيرها.

اقرأ أيضا: صحيفة: باريس سمحت لرفعت الأسد بالمغادرة بفضل خدمات قدمها للمخابرات الفرنسية

وأشارت إلى أن الأسد لم يسمح لعمه رفعت بالعودة إلا بعد أن أقسم بالولاء للأسد ووعد بأنه لن يشارك في أي نشاط سياسي أو اجتماعي.

وأضافت أن الأسد يرى نفسه في “حالة صعود”، ولا يرى أي منافسة له بعد تبدد الآمال في التوصل إلى اتفاق مع المعارضة.

ووفق المجلة، فإن الخبراء يقولون إن الأسد على طول محادثات الأمم المتحدة لم يكن ينوي أبداً إشراك المعارضة بالحكم في سوريا، كما أن أغلب الدول العربية قبلت بالواقع وتحاول إقناع الولايات المتحدة بتخفيف الضغوط عن دمشق.

المصدر: الشرق سوريا

زر الذهاب إلى الأعلى