متجاهلة ميليشياتها.. إيران تطالب بخروج القوات الأجنبية من سوريا

أدلى الرئيس الإيراني الجديد إبراهيم رئيسي، بأول تصريح له حول سوريا، بعد تنصيبه من قبل المرشد الأعلى في إيران.

وطالب رئيسي بخروج القوات الأجنبية المنتشرة في الأراضي السورية على وجه السرعة، للبدء في عملية إعادة إعمار سوريا.

اقرأ أيضا: “فشلة مجرمون”.. الفنانة اللبنانية إليسا تهاجم “بشار الأسد” و”نصر الله” و”عون”

وتجاهل الرئيس الإيراني ميليشيات بلاده المتوزعة في مختلف أنحاء سوريا، خلال اجتماعه مع رئيس “مجلس الشعب” التابع للنظام السوري حمودة صباغ.

وأكد رئيسي على ضرورة “خروج فلول القوات الأجنبية المنتشرة على الأراضي السورية في أقرب وقت ممكن.

وزعم أن ذلك سيمكن الشعب السوري من بدء عملية إعادة الإعمار بقوة وسرعة”، وفق ما نقلته وكالة “فارس” الإيرانية.

وذكر رئيسي أن حكومة النظام والشعب السوري “صمدا بوجه الإرهاب الإسرائيلي والغربي”، و “حققا النصر عليهما”.

وشدد على أن إيران وحكومة النظام لديهما مصير مشترك، مشيراً إلى أهمية تطوير العلاقات السياسية والاقتصادية، بين البلدين بما يخدم مصالح البلدين.

وبين أن طهران ستواصل التعاون مع حكومة النظام بقوة، ولا توجد قيود على تطوير العلاقات بينهما.

وتشارك إيران بميليشياتها إلى جانب جيوش 5 دول أجنبية في سوريا وهي روسيا وإيران وتركيا والولايات المتحدة وإسرائيل.

وبحسب مركز جسور للدراسات، يعد الوجود الإيراني الأكثر كثافة في سوريا بـ 277 موقعاً عسكرياً.

وكان كبير المستشارين العسكريين للمرشد الإيراني، الجنرال رحيم صفوي، قد كشف عن تأسيس “الحرس الثوري” 60 ميليشيا مسلحة في سوريا.

وأضاف أن تلك الميليشيا ضمت 70 ألف مقاتل من “قوات التعبئة الشعبية ومن الدول الأخرى”، في إشارة إلى ميليشيات متعددة الجنسيات تقاتل تحت لواء “فيلق القدس”. 

زر الذهاب إلى الأعلى