ماهي مطالب المعارضة السورية خلال الجولة الـ 15 من محادثات أستانا ؟

انتهت اليوم الأربعاء اجتماعات الجولة 15 من محادثات أستانا وقد طالبت المعارضة السورية خلال المحادثات بخطة عمل واضحة لاجتماعات اللجنة الدستورية في جنيف، والانتقال للصياغة بدلا من البقاء في مرحلة الإعداد التي بقي النظام عندها طويلا.

ورد ذلك في مؤتمر صحفي عقده رئيس الوفد أحمد طعمة والمتحدث باسم الوفد أيمن العاسمي بعد الجلسة الختامية للمؤتمر الذي انتهى في وقت سابق اليوم.

وأشار رئيس الوفد أحمد طعمة إلى أن: “أكدوا خلال الاجتماعات أنه لا بد من منهجية عمل وخطة عمل واضحة وجدول زمني للبدء بصياغات دستورية وتجاوز المرحلة التي بقي النظام بها وهي مرحلة الإعداد التي طالت وطالت ونرى أن هدفه المماطلة دون الوصول لأي نتيجة”.

وتابع: “المواضيع الأخرى التي تناولناها هي وقف إطلاق النار، وتثبيت الاتفاق الحالي بمنطقة إدلب”.

ونوه أنه: “لا حل في سوريا سوى الحل السياسي، وفي إدلب لدينا فرصة لوقف إطلاق النار، ونعتقد بضرورة تعزيز وتثبيت اتفاق العام الماضي”.

وفي آذار الماضي 2020 أُعلن اتفاق التهدئة في إدلب إثر قمة انعقدت بين الرئيسين التركي رجب طيب أردوغان، والروسي فلاديمير بوتين في روسيا.

وأضاف طعمة: “نريد الدستور كحل سياسي في سوريا، وكمنطلق لمناقشة الملفات الأربعة (الحكم الانتقالي، الدستور، الانتخابات، مكافحة الإرهاب)، وصولا لتطبيق كامل القرار الأممي 2254، وفق المفهومات الدقيقة التي تعبر عن هذا القرار، وليس من خلال تمييع المسألة”.

وفي عام أصدر مجلس الأمن القرار 2254 وهو يعطي موافقة الأمم المتحدة على خطة تدعو لوقف إطلاق النار في سوريا، وإجراء محادثات بين الحكومة والمعارضة، وجدول زمني مدته نحو عامين لتشكيل حكومة وحدة، ثم إجراء انتخابات.

ومن خلال القرار شكلت الأمم المتحدة “اللجنة الدستورية” لصياغة دستور جديد ضمن مسار العملية السياسية وهي مقسمة بين النظام والمعارضة وممثلي منظمات المجتمع المدني.

ووفق ماذكرت المعارضة بأنه عقدت اللجنة 5 جولات لكن جميعها لم تسفر عن أي تقدم بسبب عدم جدية نظام الأسد في المناقشات.

وقد دعا طعمة في المؤتمر الصحفي “المجتمع الدولي أيضا لتقديم الدعم للجهود الدولية لإيجاد حل، وتثبيت خطوط وقف القتال وإجبار النظام على الدخول في العملية السياسية؛ ما يفتح المجال للعمل مع الفرقاء الدوليين ويؤسس للثقة والدخول في تفاصيل الأزمة السورية من أجل حل كثير من القضايا”.

وحول اللقاءات التي أجريت والملفات التي طرحت، أجاب طعمة: “لقاؤنا مع المبعوث الأممي غير بيدرسن كان بناء وصريحا وتحدثنا عن المشكلات التي تواجه اللجنة الدستورية وأبدى تأثره بما جرى وإحباطه من عرقلة نظام الأسد كل ما من شأنه المضي في الصياغة”.

وأضاف: “لا نزال نعول على هذه الجلسة والجلسات القادمة لإيجاد مخرج بالضغط على حلفاء النظام والمجتمع الدولي، ليقدم لخطوات عملية لا تراجع عنها”.

وأفاد بأن المعارضة “طرحت ملف المعتقلين، والصليب الأحمر الدولي مشارك في الاجتماعات، وما زلنا نتابع من أجل الضغط في هذا الملف الذي يهم كل السوريين، وبحسب أرقامنا هناك قرابة 400 ألف معتقل و17 ألف مفقود منذ ثمانينيات القرن الماضي، وهي قضايا مهمة في المواضيع الاجتماعية”.

وأكمل: “ناقشنا موضوع الإغاثة وتمرير المساعدات، ونرفض إجراء انتخابات رئاسية في سوريا، دون أن يجري إقرار دستور جديد وإجراء الانتخابات على أساسه، ولا نقبل فكرة أن النظام قد يكون أكثر مرونة بعد إجرائه الانتخابات”.

وفي سياق متصل قال العاسمي إنه “تم تسجيل 1088 انتهاكا من النظام والمليشيات الإيرانية مؤخرا في شمال غرب البلاد، وهي التي تخرب الاستقرار في المنطقة والميليشيات الإرهابية (ب ي د)، شمال شرق سوريا التي تعمل بأسلوب داعش بإرسال سيارات ملغمة”.

وتابع: “في الشهر الماضي مثلا، فجرت “ب ي د” 8 سيارات بأماكن سكنية في مدن مثل جنديريس ورأس العين وعفرين واعزاز وكلها تتبع للشمال السوري فهذه الميليشيا الإرهابية ترسل المفخخات لتخريب الاتفاقات الحاصلة بين الأطراف في المنطقة”.

وأكد على أن “هذه الميليشيا الانفصالية تعمل على تغيير ديموغرافي، وتجريف للقرى تشمل القرى العربية والكردية، وتعمل على تغيير للتركيبة السكانية وتهجيرهم للحزام الحدودي، واعتقال مدرسين وتجنيد أطفال، وكل هذا سيجر سوريا لفوضى جديدة وصراع عسكري سيمتد لسنين طويلة”.

زر الذهاب إلى الأعلى