مأساة حقيقية تتعرض لها مخيمات اللاجئين السوريين في عرسال اللبنانية

قالت “الرابطة السورية لحقوق اللاجئين”، أن أكثر من 145 مخيمًا تؤوي لاجئين سوريين في بلدة عرسال اللبنانية، تتعرض لمأساة حقيقية خاصة في فصل الشتاء الحالي، محذرة من تفاقم معاناتهم في حال لم تتحرك الجهات الدولية لدعمهم.

وذكرت الرابطة في بيان لها: أن أكثر من 145 مخيمًا يعانون من مأساة حقيقية، تتمثل في نقص الغذاء والدواء ومواد التدفئة، بالإضافة إلى تلف مئات الخيام التي تضررت بفعل العواصف المطرية والثلجية، الأمر الذي زاد من معاناة النازحين وانتشار الأمراض والأوبئة.

وطالبت الرابطة الحقوقية، الأمم المتحدة ومن خلفها المنظمات الدولية والمحلية، التحرك العاجل لإنقاذ النازحين السوريين في مخيمات عرسال على الحدود اللبنانية السورية.

ودعت الرابطة الجهات الأممية، للتدخل السريع وتقديم مواد التدفئة والخيام والمواد الغذائية والدواء وحليب الأطفال، وإنقاذ ما يمكن إنقاذه بعد فقدان النازحين لأدنى مقومات الحياة”.

وتؤوي مخيمات عرسال اللبنانية، ما يقارب من 60 ألف لاجئ سوري، يعانون من ظروف إنسانية ومعيشية صعبة، ويعيشون في خيام لا تقاوم الحر أو البرد، وسط غياب الحلول للتخفيف من مأساتهم.

زر الذهاب إلى الأعلى