لماذا تعمد سفير نظام الأسد وصف أوكرانيا بـ إدلب أوروبية كبيرة؟

رد الباحث في الشأن الروسي محمود حمزة طرح سفير نظام الأسد لدى موسكو “رياض حداد”، احتمالية تحول أوكرانيا إلى “إدلب أوروبية كبيرة” إلى محاولة استثمار روسيا والنظام مخاوف أوروبا من الإرهاب.

وأكد حمزة أن “حديث سفير النظام يأتي متناغما مع إعلان الكرملين عن ازدياد تدفق المرتزقة من عدة دول على أوكرانيا، بينهم ما يُسمى بـ “جهاديين” اكتسبوا خبراتهم في سوريا حسب تصريحات الروس”.

اقرأ أيضاً: اقتصادي سوري: الأجور ليست واقعية وبحاجة مضاعفة

ونقل عنه موقع “القدس العربي”، أن الهدف من ذكر إدلب هنا يأتي للعب على وتر الإرهاب والعناصر الجهادية، لتبرير الهجوم الروسي على أوكرانيا.

وأضاف أن “روسيا ونظام الأسد يريدان استثمار مخاوف أوروبا من الإرهاب، لإعطاء بعد آخر لما يجري في أوكرانيا، بعيدا عن النازية الجديدة التي تتحدث روسيا عن مكافحتها في أوكرانيا.

ولم يستبعد الباحث حمزة أن يصل عناصر من تنظيمات متطرفة إلى أوكرانيا، وأكد أن “الاحتمالات مفتوحة فعلا على كل التطورات، بعد أن تحولت أوكرانيا لساحة صراع دولي”.

زر الذهاب إلى الأعلى