للمرة الأولى.. إدارة بايدن تفرض عقوبات على فصيل سوري معارض

طالت عقوبات الولايات المتحدة الأمريكية، للمرة الأولى، فصيل معارض في الشمال السوري.

جاء ذلك ضمن حزمة جديدة من العقوبات، بحق ضباط وشخصيات في نظام الأسد مع تسمية أجهزة أمنية ضمن القائمة.

اقرأ أيضا: الولايات المتحدة ترفع العقوبات عن شركتين لمديرة مكتب أسماء الأسد وزوجها

وذكر الموقع الرسمي لوزارة الخزانة الأمريكية أنه تم إدراج فصيل “أحرار الشرقية” المدعوم تركياً ضمن قائمة العقوبات.

وأدرجت القائمة اسم “أحمد الهايس” وقالت أنه مرتبط بفصيل “أحرار الشرقية”.كما شملت القيادي الطاجكستاني ”فايزيماتوف فاروق فوركاتوفيتش” والمقيم في “إدلب” ويعرف باسم “فاروق الشامي”.

وتفتح الخطوة الأمريكية باب التساؤل حول إمكانية تغيير “إدارة بايدن” سياستها في العقوبات لتشمل الفصائل المعارضة.

وطالت العقوبات القياديين في الجيش الوطني “أحمد إحسان فياض” الملقب بـ”أبي حاتم شقرا”، و”رائد الجاسم” الملقب بـ”أبي جعفر شقرا”.

وشملت الإجراءات الأمريكية العميد في شعبة المخابرات العسكرية التابعة للنظام “وفيق ناصر”، واللواء “مالك علي حبيب”.

وفرضت عقوبات على العميد “أحمد ديب”، والعميد “آصف دكار”، إضافة إلى شخص يدعى “حسن سليمان” وينحدر من مدينة “منبج” شرق حلب.

وأما الكيانات التي طالتها العقوبات، من طرف النظام شملت “سرايا العرين”، و”سجن صيدنايا”، و”فرع المخابرات العامة 251″، المعروف بفرع “الخطيب”.

بالإضافة إلى ما سبق طالت العقوبات شعبة “المخابرات العسكرية 215″، المعروفة بـ”سرية المداهمة في كفرسوسة”، وفرع “الدوريات 216″، و”الفرع 277″، و”الفرع 235″، المعروف بـ”فرع فلسطين”، و”فرع التحقيق 248″، وفرع المخابرات العسكرية بحلب المعروف بالفرع 290.

زر الذهاب إلى الأعلى