لعام آخر.. واشنطن تمدد “حالة الطوارئ” الخاصة بسوريا

مدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الخميس، “حالة الطوارئ الوطنية” المتعلقة بالأوضاع في سوريا لعام آخر.

ووقع بايدن مرسوماً جاء فيه: “إنني أمدد لسنة إضافية واحدة، نظام حالة الطوارئ المعلنة، رداً على إجراءات الحكومة السورية”.

ويسمح القرار الأمريكي للولايات المتحدة بمواصلة حظر تصدير بعض السلع، و تجميد ممتلكات وأصول عدد من الأشخاص المرتبطين بنظام الأسد.ووقع بايدن أوامر مماثلة لتمديد نظام حالة الطوارئ، في بعض جمهوريات إفريقيا الوسطى والعراق.

وفي 11 مايو/أيار 2004، أعلنت السلطات الأمريكية حالة الطوارئ في العلاقات مع نظام الأسد، خلال فترة حكم الرئيس الأسبق “جورج بوش” الابن.

اقرأ أيضا: بعد انتقادات من حزبه.. بايدن يرفع الحد الأقصى لعدد اللاجئين المسموح بدخولهم سنوياً إلى الولايات المتحدة

وتم تمديد القرار لاحقاً، نظراً لما وصفته واشنطن “بالخطر بالنسبة إلى الأمن والسياسة الخارجية والاقتصاد للولايات المتحدة”.وتعتبر واشنطن إجراءات نظام الأسد في سوريا تدعم الإرهاب، وترتبط “حالة الطوارئ” كذلك بالوجود السابق للنظام في لبنان.

كما ترتبط بتطوير النظام في سوريا برامج خاصة بأسلحة الدمار الشامل والصواريخ، وتقويض الجهود الأمريكية والدولية في مجال إرساء الاستقرار في العراق وإعادة إعماره.

المصدر: سبوتنيك

زر الذهاب إلى الأعلى