لتعميق التطبيع مع نظام الأسد.. وزير خارجية دولة عربية يزور دمشق قريباً

أفادت وسائل إعلام لبنانية، بمساع حكومية لتعميق التطبيع مع نظام الأسد، وإجراء زيارة على مستوى وزارة الخارجية، إلى العاصمة دمشق.

وقالت صحيفة الأخبار اللبنانية، إنها حصلت على معلومات، تشير إلى مطالبة وزراء لبنانيين، رئيس حكومتهم “حسان دياب”، بالحصول على تكليف رسمي لزيارة “دمشق”.

اقرأ أيضا: رجب طيب أردوغان يدعو الاتحاد الأوروبي لإلغاء تأشيرة دخول الأتراك

وتهدف الزيارة إلى بحث عدد من الملفات، بينها رسوم النقل التي فرضها النظام، على الشاحنات وسيارات النقل اللبنانية.

و من بين أولئك الوزراء، وزير الصناعة “عماد حب الله”، الذي ذكر: “النقاش فُتِح، وأنا واحد من الوزراء الذين يطالبون بالتواصل الرسمي وأدعو إلى ذلك”.

ولفت “حب الله” إلى أن أي زيارة له إلى دمشق يجب أن تكون بتكليف رسمي من رئيس الحكومة، وأن التعاون يجب أن يحصل على مستوى الدولة.

وأردف: “وهناك كثير من الملفات تنتظر التباحث فيها، من بينها البحث في خفض رسوم الترانزيت المرتفعة، لما في ذلك من مصلحة للمصدرين اللبنانيين”.

ولفت وزير الصناعة اللبناني، إلى أنه لا يتوقع وجود رفض من رئيس الحكومة اللبنانية.

وبحسب الصحيفة فإن عدة مرجعيات سياسية، فاتحت الرئيس دياب قبلَ أيام في الموضوع، وأكد أنه لا يمانِع في المبدأ، ويجري العمل على اختيار وزراء لمعالجة ملفات عالقة.

وأكدت المصادر أن وزير الخارجية بالوكالة “زينة عكر”، سألت عن موضوع زيارة “دمشق”، وقالت إنها مستعدة لزيارتها ضمن جولة على عدد من العواصم العربية والغربية.

وذكرت “عكر” أن البند الرئيسي سيكون ملف عودة النازحين السوريين الى بلادهم، وأهمية مساعدة أوروبا في توفير المساعدة للعائلات السورية للعودة الى دمشق.

وشهدت “دمشق” عدة زيارات لوزراء لبنانيين، إلا أنها وفق صحيفة الأخبار اللبنانية، كانت زيارات فردية، قائلة إن المطلوب، تواصل رسمي بين حكومتي البلدين.

زر الذهاب إلى الأعلى