fbpx

“لا للمعابر مع النظام” … مظاهرات ترفض إعلان روسيا حول فتح المعابر بريفي حلب وإدلب (فيديو)

شهدت مناطق شمال غربي سوريا مظاهرات ترفض ما أعلنته روسيا، في وقتٍ سابق أمس، عن توصّلها لاتفاق مع تركيا يقضي بفتح معابر مع نظام الأسد في ريفي حلب وإدلب.

وخرجت مظاهرات ليلية في عدة مناطق حدودية مع تركيا يسيطر عليها الجيش الوطني السوري في ريف حلب، تنديداً بالإعلان الروسي عن فتح معابر مع نظام الأسد

وأفادت مصادر محلية بأن المظاهرات خرجت في مدينة إعزاز وقرية سجو التابعة لها شمالي حلب، وفي مدينة عفرين المجاورة، رفع المتظاهرون خلالها لافتات تؤكّد رفضهم فتح أي معابر مع “النظام”، مشدّدين على أنّ ذلك يعدّ “خيانة”.

وتزامنت هذه المظاهرات مع دعوات أطلقها ناشطون سوريون للخروج بمظاهرات حاشدة في ريفي إدلب وحلب، اليوم الخميس، رفضاً للمقترح الروسي حول فتح معابر حدودية مع “النظام”، والتأكيد على عدم السماح بعبور أي شاحنات تجارية مِن مناطق سيطرة الفصائل إلى مناطق “النظام”.

اقرأ أيضا: دعم روسيا للأسد مستمر.. كيف تحاول موسكو استغلال أزمة كورونا لرفع العقوبات الاقتصادية عن الأسد؟

وفي سياق متصل أطلق ناشطون سوريون حملة على مواقع التواصل الاجتماعي تحت وسم “لا للمعابر مع النظام”، وذلك احتجاجاً على الطلب الذي قدّمته روسيا إلى تركيا حول افتتاح 3 معابر بين مناطق سيطرة “النظام” ومناطق تسيطر عليها الفصائل في ريفي إدلب وحلب.

وشارك في الحملة عشرات الناشطين والحقوقيين السوريين الذي اعتبروا أنّ فتح المعابر مع نظام الأسد بمثابة “إحياء له بعد موته اقتصادياً”، وأنّ هذا ما تسعى إليه حليفته روسيا.

والجدير بالذكر أن روسيا ونظام الأسد قد أعلنا، أواخر شهر شباط الفائت، فتح معبر سراقب من جانبهما، إلّا أنه بقي خالياً ولم يعبر منه وإليه أحد، كما أنّ القوات الروسيّة سحبت كوادرها من المعبر، بعد تعرّضه للقصف.

زر الذهاب إلى الأعلى