لإعالة ابنتها.. سيدة مصرية تتنكر بملابس الرجال مدة 50 عاماً

لم تجد سيدة مصرية، بعد وفاة زوجها، حلاً لإعالة ابنتها وأحفادها، سوى التنكر بملابس الرجال، مدة 50 عاماً، في قرية البغدادي جنوب محافظة الأقصر.

ونقلت صحيفة اليوم السابع المصرية، ما وصفتها بقصة الكفاح للسيدة “صيصة أبو دوح” في الأقصر، التي توفي زوجها وهي حامل بابنتها في الشهر السادس.

اقرأ أيضا: بسبب الإحباط.. لاجئون سوريون وعراقيون يبيعون وثائق إقامتهم الألمانية على الإنترنت

ولكن العادات والتقاليد التي تمنع عمل السيدات، وقفت حائلاً، فقامت السيدة بقص شعرها وارتدت ملابس الرجال، وبدأت تخرج للعمل بعد أن أنجبت مولودتها الوحيدة هدى.

وعلى مدار سنوات، عملت السيدة في مصانع الحجارة، وبعدها عملت بمسح الأحذية، في شارع المحطة بالأقصر وأمام الفنادق وغيرها، حتى كبرت طفلتها هدى، وقامت بدعمها حتى زواجها.

وبقيت السيدة على هذا الحال، حتى ظهرت حقيقتها للمجتمع، ونالت التكريم المناسب من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، وفق صحيفة اليوم السابع.

ونقلت صحيفة اليوم السابع، عن السيدة قولها، إنها كباقي سيدات الصعيد “لم تفكر في الزواج نهائياً بعد وفاة زوجها، ومكثت بجانب ابنتها لتربيتها، حتى لا تضيع في المجتمع حال زواجها من رجل آخر”.

وأردفت أنها “قررت مواجهة الظروف في مجتمعها وقريتها التي تمنع خروج السيدات للعمل بمهن الرجال في الجبل والحر الشديد”.

ولأجل ذلك عزمت على التخلي عن أنوثتها وقامت بقص شعرها وارتدت ملابس الرجال لتربية ابنتها التي تركها أبيها نطفة في بطنها، وخوفاً من تعرضها لأى مضايقات من الرجال”.

وتم تكريم أبو دوح على دورها الكبير في رعاية أبنائها بالكسب الحلال، لتنهال عليها اللقاءات التلفزيونية من مختلف وسائل الإعلام الدولية، ومنها التلفزيون الإيطالي.

وتم تصوير فيلم تلفزيوني وثائقي عن الحاجة صيصة، التي فازت بلقب الأم المثالية بمحافظة الأقصر منذ سنوات، لتسليط الضوء على المرأة المصرية وقدرتها على العمل في كافة الميادين.

زر الذهاب إلى الأعلى