fbpx

لأنه قاد القارب.. اليونان تحكم على “لاجئ” بالسجن 146 سنة!

قضت محكمة يونانية على طالب لجوء من الجنسية الصومالية، بالسجن 146 عاما بتهمة تهريب البشر، في وقت دافع مهاجرون آخرون عن الرجل في المحكمة، قائلين إنهم مدينين بحياتهم له لإنقاذه أرواحهم.

ووفقا لتقرير المجلس الأوروبي للاجئين والمنفيين (ECRE)، قررت المحكمة سجن محمد هـ. (27 عاماً) بتهمة تهريب مهاجرين من تركيا إلى اليونان، حيث كان واحدا من 34 شخصا استقلوا قاربا مطاطيا في ديسمبر 2020.

وأضاف التقرير أن القارب انقلب بالقرب من جزيرة ليسبوس وغرق اثنان من ركابه، بينما أنقذ خفر السواحل اليوناني الباقين، بمن فيهم محمد.

وبعد نجاته من الغرق أُلقي القبض على محمد لقيادته القارب، ووجهت إليه تهمتي “التسبب بوفاة شخصين” و”النقل غير المشروع”، وذلك عملاً بأحكام قانون الهجرة اليوناني الذي يعتبر أنه “بمجرد لمس عجلة القارب قد تتعرض للسجن بتهمة التهريب”، وذلك بحسب ما نقله التقرير عن محامي محمد.

اقرأ أيضا: بعد غرق رفاقها.. لحظة العثور على مهاجرة بقيت 22 يوماً تائهة لوحدها في المحيط (فيديو)

يذكر أن هذا هو ثاني قرار قضائي ضد لاجئ متهم بتهريب البشر في اليونان في أقل من شهر واحد، إذ حكم منذ أسابيع على لاجئ يحمل الجنسية السورية بالسجن 52 عاما وغرامة قدرها 242 ألف يورو (294 ألف دولارا أميركيا) لجريمتي “الدخول غير القانوني” و “تسهيل الدخول غير القانوني”.

بدورها، أدانت منظمة “التضامن مع المهاجرين” (Borderline-europe) ما وصفته بـ”الظلم الصارخ والاعتداء الشديد على حق اللجوء”، معتبرة أنّه “بسبب عدم وجود مسارات آمنة وقانونية لدخول أوروبا وطلب اللجوء، ليس أمام الأشخاص الباحثين عن الأمان خيار آخر سوى الشروع في رحلات محفوفة بالمخاطر”.

واعتبرت المنظمة، في تقريرها، أنّ “محمد يتم استخدامه كبش فداء لتحويل الانتباه عن المسؤولية التي يتحملها الاتحاد الأوروبي عن الوفيات الناتجة عن إغلاقه للحدود بشكل متزايد”.

وشددت على أنّه “بدلاً من أن يتعرض محمد للتهديد بالسجن المؤبد، يجب أن يتلقى الرعاية التي يحتاجها بعد تعرضه لمثل هذه التجربة الصادمة”.

المصدر: الحرة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى