كندا.. لقطة فاضحة لنائب في البرلمان خلال جلسة افتراضية

ظهر النائب الكندي “وليام أموس”، من جديد في لقطة فاضحة للمرة الثانية، بعد شهر من ظهوره عرياناً، خلال مناسبة افتراضية.

وأطل نائب البرلمان عن الحزب الليبرالي الحاكم بكندا، عبر الكاميرا وهو يتبول خلال جلسة افتراضية للبرلمان.

اقرأ أيضا: تركيا.. جهود لإطلاق عملة رقمية رسمية قابلة للتداول بأسواق المال

وكالمرة الأولى، أبدى أموس أسفه في اعتذار على حسابه بموقع “تويتر”، متحدثاً عن تفاصيل ما جرى معه.

وقال أموس: “الليلة الماضية وخلال حضوري جلسة افتراضية لمجلس العموم وفي مكان خاص تبوّلت دون أن أدرك أنني أمام الكاميرا”.

وأضاف: “لذلك أشعر بحرج بالغ لما فعلته، وما قد يسببه ذلك من ألم لأي شخص رأى ما حدث.. أقدم اعتذاري الصريح”.

وذكر مراسلون سياسيون على “تويتر”، أن “أموس” كان يتحدث عبر الهاتف في مكتبه عندما قرر التبول في فنجان القهوة، بدلاً من إنهاء الاتصال أو تعليقه.

وأوضح أموس، وهو نائب ينتمي إلى إقليم كيبيك، أنه سيظل نائباً بالبرلمان، لكنه سيتخلى مؤقتاً عن بعض مهامه بالمجلس.

وكان النائب المثير للجدل، قد لفت انتباه وسائل الإعلام في أبريل/نيسان الماضي، بعد انتشار صورة مُسربة له، وهو عريان تماماً خلال بث حكومي داخلي بالفيديو.

و نوّه أموس في ذلك الوقت، إلى أنه كان يغير ملابسه لارتداء ملابس العمل، بعد تمرين ركض، دون يدرك أن الكاميرا مفتوحة.

رغد الحاج

صحفية مهتمة بالشأن السوري الفني تعمل على إضافة قيمة مضافة للأخبار فى موقع المورد، عملت سابقا على تغطية أحداث ومؤتمرات فنية حدثت في سوريا قبل عام 2011 وكانت مراسلة لمجلة الفن في سوريا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى