قوات النظام تعتقل أكثر من 100 شاب خلال حملة اعتقال واسعة في مدينة دوما

أوضح ناشطون من مدينة دوما أن قوات النظام كثفت في الآونة الأخيرة، من عمليات دهم المنازل واعتقال الشبان لسوقهم إلى الخدمة العسكرية، ولفتت إلى أنها وثقت أكثر من 100 حالة اعتقال في المدة الزمنية الممتدة منذ بداية شهر حزيران الجاري وحتى 22 من الشهر ذاته.

ما هدف الاعتقالات؟

قال ناشطون من دوما إن مخابرات النظام والأفرع الأمنية التابعة لها شنت حملات دهم واعتقال طالت عشرات الشبان من أبناء المدينة، بهدف التجنيد الإجباري في صفوف جيش النظام.

يوم الإثنين الماضي 22 حزيران، قامت قوات النظام بآخر حملة اعتقال طالت 15 شابًا من أبناء المدينة، وتم سوقهم للخدمة العسكرية الإلزامية في جيش النظام.

وقبلها شهدت المدينة مداهمات أخرى وشملت أكثر من 40 منزل سكني، واعتقلت خلالها قرابة الـ 30 شابًا من أبناء المدينة، الأمر الذي تكرر خلال الأيام القليلة الماضية لترتفع حصيلة عمليات الاعتقال في المدينة إلى 112 شاب.

حواجز النظام تكثف حملات الاعتقال والتفتيش في دوما

الحواجز المحيطة بالمدينة باتت أحد أهم أدوات النظام لاعتقال الشبان، إضافة إلى التضييق والتشديد على سكان المدينة، وكانت السبب وراء اعتقال العشرات بتهم وحجج مختلفة، منها “الإرهاب”، وهي التهمة الأكثر رواجًا عند النظام والتي يتبعها عادة عمليات تعذيب وتنكيل.

زر الذهاب إلى الأعلى