قوات الأسد تتكبد خسائر بشرية إثر محاولة تسلل فاشلة جنوبي إدلب

تكبدت قوات نظام الأسد خسائر بشرية في مناطق خفض التصعيد، بعد صد فصائل المعارضة محاولة تسلل في جبل الزاوية بريف إدلب الجنوبي.

وقالت إذاعة “وطن إف إم”، إن خروقات النظام لاتفاق وقف إطلاق النار في إدلب، تواصلت خلال الـ 24 ساعة الأخيرة، مع تكثيف قصفه لمناطق مأهولة بالمدنيين، واستمرار محاولات التقدم عسكرياً.

وأضافت أن فصائل المعارضة صدّت، صباح الأربعاء، محاولة تسلل لقوات الأسد على محور قرية الفطيرة في جبل الزاوية جنوبي إدلب، بعد اشتباكات أوقعت قتلى وجرحى من عناصر النظام.

وقصفت قوات الأسد، بقذائف الهاون والمدفعية، قرية الفطيرة جنوبي إدلب، وقرية العنكاوي في منطقة سهل الغاب غربي حماة.

اقرأ أيضا : مقتل جندي تركي وإصابة 4 آخرين في إدلب

وقبل يومين، أعلنت فصائل المعارضة تمكّنها من قنص عنصر لقوات الأسد، على محور سراقب بريف إدلب الشرقي.

وفي 5 آذار/ مارس العام الماضي، توصلت أنقرة وموسكو إلى اتفاق يتعلق بوقف إطلاق النار في محافظة إدلب، إبان مقتل 33 جندياً تركياً جراء قصف جوي لقوات الأسد على منطقة “خفض التصعيد”.

وعلى الرغم من “سريان” الاتفاق، تشهد مناطق شمال غربي سوريا خروقات مستمرة من قبل قوات الأسد والمليشيات الإيرانية، بدعم من الطيران الروسي، أسفرت عن سقوط قتلى وجرحى في قصف بري وجوي استهدف مناطق سيطرة فصائل المعارضة.

زر الذهاب إلى الأعلى