قصة شابة هزت الكويت بعد تحولها لهيكل عظمي

كشفت وسائل إعلام كويتية تفاصيل قضية هزت الرأي العام حيث احتجزت أم ابنتها الشابة لسنوات حتى ماتت وتحولت إلى هيكل عظمي.

وذكرت صحيفة “الراي” المحلية أن شابا كويتيا أبلغ عمليات الداخلية بأن والدته تتحفظ على جثة شقيقته الشابة التي توفيت في العام 2016، داخل حمام منزل الأسرة في السالمية.

اقرأ أيضا: الشرطة الكويتية تلجأ إلى ساحرة لفك لغز سرقة محل ذهب

وأضاف الشاب أنه لم يعد يحتمل الحياة داخل شقة التي يقطنها مع والدته بعد أن تحولت شقيقته إلى “هيكل عظمي” فحمل ملابسه وغادر المكان.

وأوضح الشاب الكويتي أن والدته احتجزت شقيقته منذ خمس سنوات داخل غرفة خاصة بها تحوي حماماً ومنعتها من الخروج حتى لفظت أنفاسها.

وقالت الصحيفة إن رجال الأمن انتقلوا على الفور إلى الموقع وتبين لهم صحة البلاغ وحيث عثروا على جثة الفتاة والتي كانت عبارة عن “هيكل عظمي” داخل حمام مغلق، فتم التحفظ على الأم وابنها مقدم البلاغ.

ومن جانبها قالت الأم في التحقيقات إن ابنتها فارقت الحياة بالفعل منذ 5 سنوات، بعدما حجزتها، حيث اكتفت بتقديم الطعام والشراب لها، إلى أن عثرت عليها جثة داخل الحمام في أحد الأيام، إلا أن خوفها من افتضاح أمرها ومحاسبتها على حبس حريتها، دفعها للسكوت وعدم الإبلاغ عن الوفاة وتركتها في مكانها”.

وأكد مصدر أمني أنه تمت إحالة الجثة إلى الطب الشرعي للوقوف على سبب الوفاة التي حدثت قبل نحو 5 سنوات وإجراء تحليل (DNA) للتيقن من انتسابها لذويها.

المصدر: الدرر الشامية

زر الذهاب إلى الأعلى