قرارات جديدة من بولندا لتضيق الخناق على المهاجرين

شددت بولندا أمس الجمعة، من لهجتها الرافضة لمرور المهاجرين القادمين من مناطق الشرق الأوسط وأفريقيا عبر بيلاروسيا إلى دول الاتحاد الأوروبي.

وقالت السلطات البولندية أمس الجمعة، إنها على استعداد لقطع الطريق أمام المهاجرين، حيث أكدت أن البرلمان البولندي أجاز يوم الخميس، طرد وترحيل المهاجرين العابرين عبر أراضيها والقادمين من بيلاروسيا من دون ترخيص، ومنعهم من الدخول إلى أراضي بولندا لمدة من الممكن أن تصل إلى ثلاثة أعوام.

اقرأ أيضا: ازدياد أعداد المهاجرين إلى أوروبا منذ مطلع 2021

كما أجاز البرلمان البولندي للسلطات هناك رفض طلب اللجوء الذي يقدمه المهاجر غير الشرعي، إضافةً إلى إنشاء جدار على الحدود البولندية البيلاروسية لمنع توغل المهاجرين غير الشرعيين في أراضي البلاد.

وسبق أن أكدت وسائل الإعلام البولندية أن سلطات البلاد نشرت آلاف الجنود على طول حدودها مع بيلاروسيا خلال الأسابيع القليلة الماضية وأنشأت 183 نقطة عسكرية، لمنع دخول المهاجرين، وأعلن الرئيس البولندي، أندجي دودا، هناك حالة الطوارئ.

وصرّح السكرتير الصحفي للرئيس البولندي، بلاجيي سبيخالسكي، بأن “هذا الإعلان جاء تماشياً مع طلب قدمه مجلس الوزراء إلى الرئيس، على أن يستمر هذا الوضع لمدة 30 يوماً قابلة للتمديد”.

وفقًا لأحدث البيانات، فقد سجّل حرس الحدود البولندي أكثر من ثلاثة آلاف محاولة لعبور الحدود بشكل غير قانوني من بيلاروسيا منذ بداية شهر آب الماضي. في حين لم يكن هناك سوى 120 محاولة عام 2020.

بدوره أوضح وزير الداخلية البولندي، ماريوس كامينسكي، في وقت سابق، أن “حالة الطوارئ ستؤثر على 115 قرية في بودلاسكي و68 في مقاطعة لوبليسكي”.
ووفقا للوزير نفسه، فإن القيود ستؤثر “بشكل طفيف” على السكان الدائمين في القرى المذكورة. وفي الوقت نفسه، “سيتم حظر الرحلات والمناسبات الجماهيرية في المناطق التي تخضع لحالة الطوارئ”.

كما طلبت دول الاتحاد الأوروبي المتاخمة لبيلاروسيا (ليتوانيا ولاتفيا وبولندا) مساعدة من دول الاتحاد الأوروبي، وسط ارتفاع كبير في عدد المهاجرين غير النظاميين القادمين من العراق وأفغانستان وسوريا.

واتهمت حكومات هذه الدول الثلاث الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو بتعمد دعوة “سائحين” إلى بلاده، وتسهيل هجرتهم بشكل غير نظامي إليها، والذي لم ينفه الرئيس البيلاروسي فقد أكد أن بلاده ستتوقف عن منع وصول المهاجرين إلى دول الاتحاد الأوروبي عبر أراضيها، كون بلاده “لا تملك الأموال والقدرات” اللازمة لمنع تدفق المهاجرين، في ظل العقوبات الاقتصادية التي فرضها الاتحاد الأوروبي عليها.

وعثرت الشرطة البولندية، الأربعاء، على جثة شاب سوري في المنطقة الحدودية بينها وبين بيلاروسيا، خلال محاولته الوصول إلى دول الاتحاد الأوروبي، ليرتفع عدد وفيات المهاجرين في منطقة الحدود البيلاروسية البولندية إلى خمسة منذ بدء أزمة الهجرة شرق الاتحاد الأوروبي.

ومنذ بداية العام، منع حرس الحدود 18.3 ألف محاولة عبور الحدود البيلاروسية البولندية بشكل غير قانوني، منها أكثر من 6 آلاف محاولة عبور خلال الشهر الجاري.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى