قتلى وجرحى مدنيون جراء تفجيرين في ديرالزور وحلب

قتل وجرح مدنيون أمس إثر تفجيرين استهدف أحدهما سوقاً شعبياً في مناطق سيطرة “قوات سورية الديمقراطية” (قسد) في دير الزور والآخر مناطق سيطرة “الجيش الوطني السوري” شمال حلب

وتحدث ناشطون إنّ عبوة ناسفة وضعت بدراجة نارية انفجرت داخل سوق شعبي مكتظ في مدينة البصيرة التي تسيطر عليها “قسد”، وأدت لمقتل ثلاثة مدنيين وجرح نحو 9 آخرين بعضهم بحالات حرجة نقل بعضهم إلى مشافي مدينة الحسكة.

وأشار إلى أنّ قوات الأمن الداخلي “الأساييش” طوّقت موقع التفجير وأزالت بسطات الخضر من المنطقة دون أن يعلن أي طرف مسؤوليته عن هذا الهجوم.

وتتعرض مناطق سيطرة “قسد” في دير الزور إلى هجمات متكررة من قبل مجهولين عبر ألغام وتفجير عبوات ناسفة يستهدف بعضها حواجز عسكرية، وأخرى مدنيين وسط اتهامات لعناصر وخلايا تنظيم “داعش” الإرهابي بالمسؤولية عنها.

وفي حادث منفصل قتل عنصر من “قسد” وجرح آخر باستهداف مجهولين حاجزاً عسكرياً في بلدة الصبحة شرقي دير الزور.

وقالت شبكة “دير الزور 24” المحلية بأنّ أربعة عناصر من المليشيات المدعومة إيرانياً، قتلوا أمس السبت في هجوم شنّه مجهولون بالأسلحة الرشاشة والمتوسطة على نقطة عسكرية لهم بالقرب من معبر منطقة الحصوة النهري شرقي دير الزور.

وفي حادث آخر، جرح خمسة أشخاص في انفجار سيارة مفخخة في بلدة سجو قرب مدينة أعزاز شمالي حلب،وإنّ التفجير وقع قرب أحد مراكز الدفاع المدني السوري، ونقل الجرحى إلى مشفى “الهلال الأزرق” في البلدة.

والجدير بالذكر أن بلدات ريف حلب الشمالي تتعرض مؤخراً لتفجيرات طاولت مراكز مدنية كان آخرها قبل ثلاثة أيام حين قتل 18 مدنياً بانفجار سيارة مفخخة مدنية بمركز مدينة الباب.

زر الذهاب إلى الأعلى