قتلى من قوات النظام خلال هجمات في عدة محافظات سورية

أفادت صفحات موالية أن عددا من الضباط وعناصر ميليشيات نظام الأسد لقوا حتفهم بمناطق متفرقة في سوريا.

وأعلنت صفحات موالية عن مقتل ضابط برتبة ملازم شرف في ميليشيا “لواء الباقر”، يدعى زياد المرعي على محور قبتان الجبل بريف حلب الغربي أمس الأربعاء.

وأوضحت الصفحات إلى أن القتيل هو الابن الأكبر للقيادي البارز بمليشيا “لواء الباقر” طارق المرعي الذي لقي مصرعه وهو يقاتل في صفوف الميليشيا ذاتها سنة 2017.

وفي سياق متصل كما قتل ضابط برتبة مساعد أول يدعى “محمد نور الدين” في منطقة السهوة بريف درعا برصاص مجهولين وقتل ضابط آخر ينحدر من القرداحة ويدعى “أُبو عاطف موسى” في منطقة الصنمين بريف ذات المحافظة.

وقتل ملازم من قرية أم العمد بريف حمص يدعى “عروة العلي” في بادية تدمر، ولقي ملازم آخر يدعى “حاتم الصفدي” مصرعه في محافظة حماة.

الجدير بالذكر أن ميليشيات النظام تعرضت لهجمات كثيرة في الفترة الأخيرة في محافظة درعا ومنطقة البادية السورية ومحافظة إدلب حيث تتعرض الميليشيات هناك بشكل شبه يومي للخسائر المادية البشرية.

زر الذهاب إلى الأعلى