فيصل المقداد يتوعد برد النظام الصاع صاعين على الاعتداءات الإسرائيلية

دان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الهجمات الإسرائيلية على قوات النظام والميليشيات الإيرانية في سوريا، مشيراً إلى أنها “قد تؤدي إلى مواجهة إقليمية” على حد تعبيره.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك لوزير الخارجية الروسي مع نظيره في حكومة نظام الأسد فيصل المقداد، عقب لقاء جمعهما في موسكو اليوم الإثنين لمناقشة مجريات اللجنة الدستورية السورية في جنيف.

اقرأ أيضا: فيصل المقداد يزور طهران بالتزامن مع زيارة طحنون بن زايد

وقال لافروف إن بلاده “تدين بشدة الضربات الإسرائيلية المستمرة ضد أهداف على الأراضي السورية”، معتبراً أنها “لا تنتهك قرار مجلس الأمن الدولي فحسب، وإنما يمكن أن تؤدي إلى تصعيد حاد للوضع في جميع أنحاء المنطقة” بحسب قوله.

من جهته، قال وزير خارجية النظام “أعتقد أن الهجمات الإسرائيلية تهدف فقط لحماية حلفائها من (الإرهابيين) على الأراضي السورية”، معتبراً أن الهجمات الإسرائيلية “لا مبرر لها على الإطلاق، ونحن لا نكتفي بإدانتها ولكننا أيضاً نحذر من مغبة هذه الاعتداءات”.

وأضاف: “لن يتم التسامح مع الاعتداءات الإسرائيلية وسيعرفون أنه سيتم الرد عاجلاً أم آجلاً ونحن قادرون على أن نرد الصاع صاعين” على حد زعمه.

وفي سياق الحديث حول الوجود الأميركي في سوريا، اتّهم لافروف قوات الولايات المتحدة في سوريا بأنها تمنع ما وصفها بـ “الحكومة الشرعية” من الوصول إلى موارد البلاد و”تشجّع النزعات الانفصالية” في إشارة إلى مساندتها لـ “قوات سوريا الديمقراطية/ قسد” في شمال شرقي سوريا.

ورأى المقداد أن الولايات المتحدة “لا تدعم فقط الأجندات الانفصالية بل تواصل الاستثمار في (الإرهاب)” متهماً إياها بأنها “تنقل (إرهابييها) من سوريا إلى مناطق أخرى في العالم لتنفيذ أجنداتها السياسية” وفق وصفه.

زر الذهاب إلى الأعلى