fbpx

فيصل المقداد يتهرب من سؤال حول تطبيع العلاقات بين السعودية ونظام الأسد

تهرّب وزير الخارجية لدى نظام الأسد، فيصل المقداد، من الإجابة على سؤال مباشر حول حقيقة زيارة وفد سعودي لدمشق ولقائه مع بشار الأسد ومستشاره للشؤون الأمنية، اللواء علي مملوك.

جاء ذلك، الأربعاء، في مؤتمر صحفي بعد لقائه بوزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وقال المقداد رداً على سؤال الصحفي: “اسألوا السعوديين عن موعد فتح سفارتهم في دمشق”، حسبما نقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وكانت صحيفة “الغارديان” قد تحدثت عن اجتماع عُقد مؤخراً بين رئيس المخابرات السعودية اللواء خالد حميدان، ومستشار بشار الأسد للشؤون الأمنية علي مملوك، في دمشق.

اقرأ أيضا: صحيفة: فيصل المقداد راسل وزراء أوروبيين لهذا السبب.. لكن الرد خيب ظنون الأسد

وفي الـ 7 من أيار/ مايو الجاري، نفى مسؤول سعودي بارز صحة التقارير الإعلامية التي تحدثت عن تطبيع المملكة علاقاتها مع نظام الأسد.

ووصف مدير إدارة تخطيط السياسات بوزارة الخارجية السعودية، السفير رائد قرملي، لوكالة “رويترز” التقارير الإعلامية بـ “غير الدقيقة”.

وأضاف أن “السياسة السعودية تجاه سوريا لا تزال قائمة على دعم الشعب السوري، وحل سياسي تحت مظلة الأمم المتحدة ووفق قرارات مجلس الأمن، ومن أجل وحدة سوريا وهويتها العربية”.

زر الذهاب إلى الأعلى