فصائل من الجيش الوطني تعلن اندماجها تحت اسم “الجبهة السورية للتحرير”

أعلنت الخميس خمسة فصائل من الجيش الوطني رسميا اندماجها تحت اسم “الجبهة السورية للتحرير”، وهي فرقة الحمزة، فرقة سليمان شاه، فرقة المعتصم، الفرقة 20، صقور الشمال.

وقال القيادي في “الجبهة السورية للتحرير” مصطفى سيجري عبر حسابه في “تويتر” إن الهدف من اندماج خمسة فصائل، وتشكيل “الجبهة السورية للتحرير” هو إيجاد قيادة واحدة وفاعلة، تتجاوز حدود التنسيق وتعمل تحت مظلة الجيش الوطني السوري.

اقرأ أيضا: كتيبة “المعتز بالله” تعلن انشقاقها عن فرقة “السلطان سليمان شاه” … ماهي الأسباب؟

وأكد أن الهدف هو الاندماج الكامل وإنهاء الحالة الفصائلية وتوحيد المكاتب العسكرية والأمنية والسياسية والمالية والإعلامية والعلاقات، ما يعني الارتقاء بالواقع العام وضبط الأمن ودعم الاستقرار في المناطق المحررة وتعزيز دور المؤسسات الرسمية وتمكين الحكومة السورية المؤقتة.

وأشار إلى أن دعم وتمكين كل من المؤسسات الرسمية التالية وزارة الدفاع، الشرطة العسكرية، القضاء العسكري، الشرطة المدنية واجب الجميع وخيار “الجبهة السورية للتحرير” للنهوض بواقع المناطق المحررة.

وأردف “اندماج قواتنا اليوم خطوة ولن نقف هنا، وندعو إخواننا في الفصائل لاندماج كامل نزولاً عند رغبة شعبنا”.

ومطلع الشهر الحالي، نشر موقع تلفزيون سوريا معلومات عن التشكيل الجديد أفادت باتفاق خمسة فصائل من الجيش الوطني السوري على الاندماج فيما بينها، ضمن تشكيل عسكري واحد وبقيادة مركزية موحدة

وأضافت أن القرار جاء بعد سلسلة من المشاورات جمعت الفصائل الخمسة، حيث ارتضى قادة الفصائل بأن يكون “معتصم عباس” قائداً عاماً للتشكيل الجديد ونائبه “سيف بولاد”.

زر الذهاب إلى الأعلى