دولي

فرنسا: عودة نظام الأسد إلى جامعة الدول العربية “ستنهي العلاقة مع الاتحاد الأوروبي”

اعتبرت مصادر فرنسية حكومية أن إعادة العلاقات مع نظام بشار الأسد بمنزلة “خط أحمر”، مشيرة إلى أن عودته إلى جامعة الدول العربية “ستنهي العلاقة مع الاتحاد الأوروبي”.

ونقلت صحيفة النهار اللبنانية عن مراسلتها قولها إن باريس والاتحاد الأوروبي يعتبران إعادة العلاقات مع دمشق خطاً أحمر و”لا يمكن التطبيع مع نظام كهذا”.

اقرأ أيضا: مطالبات بعدم ترحيل لاجئين سوريين قسراً إلى بلادهم

وأضافت المراسلة نقلاً عن مصادر فرنسية رسمية قولها إنه “بالنسبة إلى قرار أصدقاء فرنسا في المنطقة (الأردن والإمارات)، التطبيع مع بشار الأسد، فإن باريس تؤكد احترامها لسيادة شركائها”.

وأوضحت أن عودة النظام إلى الجامعة العربية “لا تزال مستبعدة، لأن عدداً من الدول العربية لا تؤيد ذلك، وموقف الاتحاد الأوروبي واضح جداً، فإذا أعادت الدول العربية سوريا إلى الجامعة العربية، فإن الحوار بين الاتحاد الأوروبي والجامعة العربية لن يكون ممكناً، ومن المؤكد أن الأمانة العامة للجامعة تأخذ ذلك في الاعتبار”.

وأكّدت المصادر الفرنسية، بحسب ما نقلت الصحيفة، على أن “التطبيع مع نظام الأسد دون الحصول على أي تنازل منه حول احترام حقوق الإنسان، وأيضاً حول عودة اللاجئين إلى سوريا، سيكون لمصلحته فقط”.

وفي وقت سابق، أعلنت الناطقة باسم وزارة الخارجية الفرنسية، آن كلير لوجوندر، أن لا نية لدى باريس حالياً للتطبيع مع نظام الأسد، خاصة مع استمرار انتهاكات حقوق الإنسان على كامل الأراضي وتوقف العملية السياسية.

كما رفضت الولايات المتحدة الأميركية بدورها، على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية نيد برايس، التطبيع مع نظام الأسد.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى