فرنسا.. عائلات عراقية تقاضي رئيس الوزراء السابق بتهمة “ارتكاب جرائم ضد الإنسانية”

تقدّمت عائلات خمسة عراقيين، الثلاثاء، بشكوى قضائية في باريس ضد رئيس الوزراء العراقي السابق، عادل عبد المهدي، تتّهمه فيها بارتكاب “جرائم ضد الإنسانية وتعذيب وإخفاء قسري” خلال قمع تظاهرات “ثورة تشرين”.

وقالت المحامية المسؤولة إنه تم التقدم بالشكوى القضائية لدى النيابة العامة المختصة بمكافحة الجرائم ضد الإنسانية في محكمة باريس.

وأصدرت المحامية بياناً، جاء فيه أن “عائلات هؤلاء العراقيين الخمسة (أحدهم تعرض لإصابة حرجة، والثاني مخفي قسراً، والثلاثة الباقون قضوا) تعوّل على المحاكم الفرنسية، بدءاً بالاعتراف بصفتهم ضحايا”.

اقرأ أيضا : محكمة ألمانية تدرج “العنف الجنسي” كجريمة ضد الإنسانية بمحاكمة الضابط السابق بمخابرات النظام “أنور رسلان”

وأضافت أنه “على الرغم من أن الدستور العراقي يكفل حرية التعبير والتجمع، قمعت هذه التظاهرات منذ البداية بوحشية هائلة، ثم أصبح الأمر مكرراً وممنهجاً: إطلاق الرصاص الحي، انتشار القناصة، استخدام قنابل الغاز المسيل للدموع وتحطيم الجماجم من مسافة قريبة”.

وأوضحت أن “رئيس الوزراء السابق لم يتخذ التدابير التي يخوله منصبه اتخاذها لمنع هذه الجرائم، وتعمّد الدفع باتجاه إرساء مناخ الإفلات من العقاب، ما شجع على تكرارها”.

وكان مئات العراقيين قد تظاهروا ضد الفساد أواخر عام 2019، في حراك استمرّ لعدة أشهر تحت اسم “ثورة تشرين”، للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي وتوفير الخدمات العامة والوظائف للعراقيين.

المصدر: AFP

زر الذهاب إلى الأعلى