عودة الاشتباكات بين تنظيم الدولة وقسد في الحسكة بالتزامن مع قصف للتحالف

تواصلت الاشتباكات بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) ومجموعة من عناصر تنظيم “الدولة” الذين ما يزالون يتحصنون في بعض أبنية سجن الصناعة في الحسكة، بالتزامن مع قصف طائرات التحالف لمواقع يتحصن بها خلايا التنظيم في الأحياء المحيطة بالسجن.

وقال موقع “باسنيوز”، إنّ طيران التحالف الدولي قصف، مساء أمس الخميس، موقعاً تتحصن فيه خلايا تنظيم “الدولة” في محيط سجن الصناعة بمدينة الحسكة، وسط استمرار الاشتباكات المتقطعة في المدينة.

اقرأ أيضا: قسد تعلن سيطرتها الكاملة على سجن الصناعة في الحسكة بعد أسبوع من المعارك

وأكد أن طائرات التحالف الدولي قصفت إحدى الأبنية التي تتحصن فيها خلايا التنظيم في حي غويران، وذلك بعد هدوء دام لساعات بين الطرفين، وسط استنفار أمني في المدينة.

ونوه إلى أن خلايا التنظيم المنتشرة في أحياء المدينة تعمل حالياً على مساندة عناصر التنظيم الذين يرفضون الاستسلام في سجن الصناعة.

وذكر الموقع أن الأوضاع غير مستقرة ولم ينته الخطر بعد، حيث تمت السيطرة على السجن ولكن لم يتم اعتقال الفارين، مشيراً إلى أن “أعداد الفارين ممن يعرفون بالانغماسيين كبير وهم متحصنون في الأحياء المجاورة ولا يُتوقع أن تنتهي العملية بهذه السرعة”.

وفي سياق متصل، أفادت شبكة الخابور المحلية بأن “قوات سوريا الديمقراطية” شنت حملة مداهمات واعتقال طالت عدداً من المنازل في حي العزيزية بمدينة الحسكة.

يُذكر أن خلايا “تنظيم الدولة” نفّذت هجوماً واسعاً، في 20 من كانون الثاني الجاري، على سجن الصناعة، بدأ باستهداف أسوار السجن، الذي يحوي مئات من عناصر التنظيم، بسيارتين ملغّمتين، تبعته اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وحينئذٍ، خرج عشرات السجناء من مهاجعهم وفرضوا سيطرتهم الكاملة على السجن داخلياً، كما انتشروا في عدة أحياء مع مجموعة من عناصر التنظيم كانت تنتظرهم في الخارج.

زر الذهاب إلى الأعلى