طيار إيراني يكشف تفاصيل رحلة سرية لقاسم سليماني من طهران إلى دمشق

نشر طيار إيراني يدعى أمير أسد الله، تفاصيل رحلة سرية لقائد فيلق القدس قاسم سليماني، من طهران إلى دمشق.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، منها موقع “اعتماد”، الخميس الماضي، حديث أسد الله، وهو طيار يعمل في شركة خطوط “ماهان” الجوية الإيرانية المفروض عليها عقوبات أمريكية.

سبعة أطنان محظورة

قال الطيار الإيراني أسد الله، إن رحلة جوية مدنية توجهت من إيران إلى مطار دمشق في 2013، وكانت محملة بسبعة أطنان من البضائع المحظورة و لم يحدد نوعيتها.

 وأضاف أن الطائرة كانت تضم 200 راكب مدني، أحدهم قاسم سليماني الذي كان يجلس في قمرة القيادة إلى جانبه.

سليماني يتحايل بتبديل ملابسه بسبب التفتيش الأمريكي

عند عبور الطائرة الأجواء العراقية، طُلب منهم الهبوط في مطار بغداد الذي كان خاضعًا لسيطرة الأمريكيين، من أجل تفتيش الطائرة.

وطلب الطيار من سليماني تبديل ملابسه مع مهندس تقني موجود على الطائرة، لعدم اكتشافه من قبل الأمريكيين.

وعقب الهبوط، حاوطت سيارات تحمل شعار مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي، وإحداها تحمل شعار المخابرات العراقية، تفتيش الطائرة، وصعد 17 شخصًا أمريكيًا وعراقيًا إليها من أجل القيام بذلك.

قاسم سليماني يقدم رشوة لضابط عراقي

طلبت المخابرات العراقية فتح الشحنات من أجل تفتيشها، قبل أن يُخرج سليماني دولارات من جيبه ويعرضها على الضابط (رشوة)، بحسب ما قاله الطيار، الذي أكد أن سليماني قال له بعد الوصول إلى دمشق “كنت سأمنحك وسام شرف لو كنت رئيسًا”.

مقتل سليماني

وفي الثالث من كانون الثاني الماضي، أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية مقتل قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة “الحشد الشعبي العراقي”، “أبو مهدي المهندس”، إثر غارة جوية استهدفت موكبهما على طريق مطار بغداد الدولي بعد عودتهما من سوريا.

ويعتبر قاسم سليماني من أبرز القياديين الإيرانيين الذين ينفذون ويرسمون السياسة العسكرية لإيران في سوريا، خلال سنوات الحرب الماضية.

وتدعم إيران نظام الأسد، سياسيًا واقتصاديًا، إضافة إلى دعم عسكري عبر مليشيات تقاتل مع قوات الأسد، وإقامة قواعد عسكرية في عدة مناطق بسوريا.

زر الذهاب إلى الأعلى