طفل سوري يقوم برحلة خطيرة إلى هولندا هرباً من نظام الأسد

أقدم طفل سوري في الحادية عشرة من عمره على القيام برحلة خطيرة بمفرده، هربًا من إجرام نظام الأسد وأجهزته الأمنية، انتهت به في مركز للشرطة الهولندية.

ووفقًا لموقع “دي ستينتور” الهولندي فقد وصل طفل سوري لأحد مراكز الشرطة بمنطقة “روتردام”، بعد رحلة لجوء خطيرة، مرورًا بألبانيا، للوصول إلى عائلته المتواجدة في هولندا.

اقرأ أيضا: بيلاروسيا نقطة انطلاق جديدة للاجئين السوريين .. كيف يكون الوصول إلى أوروبا عن طريقها؟

وأضافت المصادر أن الطفل تقدم حين وصوله بطلب لجوء، وقد لاحظت الشرطة أنه لا يحمل أي متاع معه، واستغربت من طريقة هجرة طفل بهذا العمر بمفرده، ومن جلادته على السفر، رغم طول المسافات.

وأوضح المصدر أن الشرطة تأكدت من وجود عائلته في هولندا، وتم بعد ذلك تسليمه لعائلته المتواجدة في البلاد، إذ تم التواصل مع عمه، الذي حضر لاستلامه.

وأشارت إلى أن العم أخبر الشرطة أنه كان قلقًا على الطفل، بعد فقدان الاتصال به مدة عشرة أيام، سبقت وصوله إلى البلاد.

ويحاول المئات من اللاجئين السوريين الهجرة بشكل يومي عبر البحار إلى شمال أوروبا، وهو ما يعرضهم لأخطار كثيرة، أبرزها الغرق والسجن، وخصوصًا من قبل خفر السواحل اليوناني، إذ تتعامل اليونان مع مسألة اللجوء بقسوة شديدة.

المصدر: الدرر الشامية

زر الذهاب إلى الأعلى