طفلة سورية تلاقي حتفها بمصنع لتعبئة الحمضيات في مرسين التركية

لقت الطفلة السورية علا كريم (13 عاماً) حتفها بعد أن علق وشاحها التي كانت ترتديه في آلة لتعبئة الحمضيات في ولاية مرسين التركية.

ووقعت الحادثة في معمل لتعبئة الحمضيات الواقع ضمن حي باغلار باشي وسط ولاية مرسين، حيث علق وشاح الطفلة علا بالآلة في أثناء عملها في المعمل، ما استدعى تدخل إحدى العاملات الموجودات في مكان الحادثة وتدعى شهد الإبراهيم، الأمر الذي تسبب بإصابتها إصابة بليغة في ذراعها، نقلت على أثرها إلى المستشفى.

اقرأ أيضا: القبض على زوجين إسرائيليين في تركيا بتهمة التجسس على منزل أردوغان

وبحسب الفرق الطبية التي حضرت إلى موقع الحادثة، تم تحديد سبب الوفاة، واستخراج الطفلة علا من الماكينة التي كانت عالقة فيها.

وعلى خلفية الحادثة، قامت الشرطة المحلية باحتجاز مشرف العمل علي أتاش أوغلو (32 عاماً)، وخبير السلامة المهنية أيدن ديميرال (30 عاماً)، بينما تم التحفظ على علي أتاش أوغلو كونه أحد المشتبهين، وتحويله إلى المحكمة بعد استكمال إجراءات الشرطة المحلية، تم الإفراج عن أيدن ديميرال.

وفي وقت سابق من الشهر الماضي، توفيت طفلة سورية تدعى قطر الندى محمد أحمد، والبالغة من العمر 9 سنوات، إثر صدمها بسيارة من نوع “بورش” بينما كانت تلعب أمام منزل عائلتها في حي كاراسو في ولاية سكاريا.

ونشر مجلس الصحة والسلامة المهنية في تركيا (ISIG) تقريرا عن حوادث العمل التي أدت إلى الوفاة خلال الأشهر الستة الأولى من عام 2021، والتي أسفرت عن مقتل 1155 عاملاً بينهم 5 سوريين.

وأشار التقرير، إلى أنّ ستة أطفال قتلوا بسبب حوادث عمل، بينهم السوري ماهر فواز الخلف 17 عامًا، والذي قتل في أثناء محاولته غسل ​​يديه عندما كان يعمل في الرعي بولاية شانلي أورفا.

يذكر أنّ كثيراً من السوريين يزاولون أعمالاً بشكل غير رسمي (دون إذن عمل صادر من وزارة العمل والضمان الاجتماعي التركية)، ومن دون تأمينات اجتماعية وتأمين صحي، بسبب رفض أصحاب العمل استخراج وثائق رسمية تضمن حقوق العمال، مما يحرمهم خدمات كثيرة يؤمنها قانون العمل، إضافة إلى عملهم لساعات تزيد على الحد الأعلى المسموح به.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى