طرطوس تشهد احتجاجات وقطع طرقات بسبب تلوّث مياه الشرب

انتشرت عدوى الاحتجاجات بشكل واسع في الساحل السوري، بعدما كانت القبضة الأمنية تمنع حتى مجرد الحديث عن الواقع الخدمي قبل الثورة السورية.

وخرج أبناء أهالي قرية الزرقات ويحمور في ريف طرطوس بوقفات احتجاجية على عدم وجود مياه لديهم، وتلوّث مياه الشرب بسبب مكب نفايات وادي الهدة.

اقرأ أيضا: في ظل حكم الأسد.. سوريون في طرطوس يعيشون في الكهوف

وقطع الأهالي طريق عام صافيتا – طرطوس، وأشعلوا دواليب سيارات، في رسالة احتجاج آملين أن يصل صوتهم إلى الجهات المعنية للمبادرة لحل مشكلتهم.

ونقلت وسائل إعلام موالية شكوى تقدم بها الأهالي إلى المحافظ دون جدوى، إذ بقي واقع الحال على ما هو عليه من تلوث حاصل بسبب مكب نفايات وادي الهدة.

ويأتي احتجاج الأهالي تعبيراً عن حالة السخط واليأس التي وصلوا إليها بسبب عدم الاستجابة لشكواهم وحل المشكلة التي يعانوا منها منذ نحو شهر تقريباً.

وأكد المحتجون أنهم لم يتعرضوا بالتخريب لأي مرافق أو ممتلكات عامة، مشددين على ضرورة الحفاظ على الممتلكات العامة التي هي ملك لجميع المواطنين.

وزعم محافظ طرطوس صفوان أبو سعدى أنه تم رفع التلوث عن مياه الشرب في تلك المنطقة، وتحدث عن خطة وصفها بالمتكاملة لمعالجة ملف النفايات بالكامل.

زر الذهاب إلى الأعلى