طالبان تعلن السيطرة على إقليم بانشير (فيديو)

قال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد اليوم الإثنين، إن الحركة سيطرت بشكل كامل على إقليم بانشير، آخر منطقة في أفغانستان كانت تسيطر عليها المعارضة.

وأظهرت صور على وسائل التواصل الاجتماعي أعضاء من طالبان يقفون أمام بوابة مجمع حاكم إقليم بانشير. ولم يصدر أي تعليق من أحمد مسعود زعيم الجماعة المعارضة.

اقرأ أيضا: الكشف عن كواليس فرار “أشرف غني” من أفغانستان

من جانبها، أكدت الجبهة الوطنية للمقاومة الإثنين، أن المعركة ضد طالبان في وادي بانشير “ستستمر”.

وقالت الجبهة على تويتر إنها تسيطر على “مواقع استراتيجية” في الوادي، مضيفةً أن “النضال ضد طالبان وشركائها سيستمر”.

وكان زعيم المجموعات المسيطرة على بانشير، أحمد مسعود، قد أعلن الأحد، استعداده للتفاوض مع حركة طالبان في حال أوقفت القتال وسحبت قواتها من بانشير ومنطقة أندراب.

وقال مسعود في بيان عبر حسابه بموقع “فيسبوك”، الأحد، إن “جبهة المقاومة الوطنية” التي يقودها تؤيد الحل السلمي ومستعدة لوقف القتال بشكل فوري للوصول إلى السلام الدائم في حال أوقفت طالبان هجماتها وعملياتها العسكرية في بانشير وأندراب.
وبانشير، هي مسقط رأس أحمد شاه مسعود، أحد أهم قادة المقاومة ضد الاحتلال السوفيتي في أفغانستان بين 1979 و1989، وقتل قبل يومين من تفجيرات 11 سبتمبر/ أيلول 2001.

وبعد سيطرة “طالبان” على أفغانستان، أعلن أحمد مسعود، نجل أحمد شاه مسعود، مواصلة النضال ضدها، واتخاذه خطوات عملية بهذا الصدد، وحشد مجموعات مختلفة تحت راية “الجبهة الموحدة” التي يُطلق عليها أيضا “تحالف الشمال”.

وانضم إلى أحمد مسعود، أمر الله صالح نائب الرئيس الأفغاني السابق، الذي يعتبر نفسه الرئيس الشرعي لأفغانستان، بعد فرار الرئيس أشرف غني، كما انضم إليه آلاف الجنود من الجيش الأفغاني، الذي انهار بعد انسحاب القوات الأمريكية وسقوط كابول بيد “طالبان”.

وسيطرت “طالبان” على أفغانستان، خلال 10 أيام، بموازاة مرحلة أخيرة من انسحاب عسكري أمريكي اكتمل نهاية أغسطس/ آب الماضي.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى