طالبان تثير الضجة بفيديو تعذيب وقتل لكوميدي في أفغانستان

أقرت حركة طالبان، الخميس، بقتل شرطي أفغاني، اشتُهر بمقاطع فيديو فكاهية كان ينشرها عبر الإنترنت.

وعمت موجة تأثر أفغانستان، بعد نشر لقطات تظهر تعرض الشرطي للضرب على أيدي متمردين قبل تصفيته وقتله.

اقرأ أيضا: ترامب ينسى اسم زعيم طالبان: لنسميه محمداً (فيديو)

ووقعت الحادثة في مهد حركة طالبان، ضمن ولاية قندهار جنوبي أفغانستان، في مكان سكن الرجل.

وذكرت وكالة فرنس برس أن رجل الأمن المقصود هو نزار محمد، ويعرف بكونه كوميدياً أكثر من كونه شرطياً، تحت اسم “خاشا زوان” وكان ينشر مقاطع فيديو له على الإنترنت.

وانتشر فيديو على نطاق واسع يظهر فيه الرجل، جالساً في مؤخر سيارة ويداه مكبلتان خلف ظهره، ويحيط به عنصران من حركة طالبان، يصفعه أحدهما بشكل قوي فيما يحاول على ما يبدو إضحاك حراسه.

وظهر الشرطي في فيديو آخر مع أحد المتمردين يعبث بجثة قيل إنها جثة محمد، تحت أنظار مسلح آخر، وكان قد سُحب عنوة من منزله خلال عيد الأضحى على أيدي مجموعة من المسلحين.

ورغم أن طالبان أنكرت في البداية ضلوعها بمقتل محمد، أقرت بعد نشر مقاطع الفيديو أن مقاتلين من الحركة قتلوه.

وأكد الناطق باسم طالبان، ذبيح الله مجاهد، أن محمد “كان شرطيا نشطاً مسؤولاً عن مقتل العديد من الأشخاص”.

لكن الحقيقة وفق عنصر آخر في شرطة قندهار، ويدعى سيلاب تقول عكس ذلك، إذ أن الشرطي محمد لم يشارك مطلقاً في أي قتال وأنه اشتهر بين زملائه بمواهبه الكوميدية أكثر من كونه شرطياً.

وأثار فيديو توقيف الشرطي وإعلان وفاته انفعالاً على الشبكات الاجتماعية، وعلق بعضهم: “لقد شكل قتله الوحشي صدمة للأفغان وذكّرهم بمدى عدم تسامح طالبان”.

زر الذهاب إلى الأعلى